الشعور بالذنب

يلاحظ بعض المحللين شيوع شكوى الأفراد من ألم "الشعور بالذنب" في الزمن المعاصر، ومظاهر ذلك متعددة، فتظهر مثلًا في انتشار خطاب مسامحة الذات، وفي الاهتمام الذي تبديه المعالجات النفسية بهذا اللون من الشعور الممضّ والممرض، وكما يلاحظ المعالج النفسي إيرفن يالوم -على لسان إحدى شخصياته الروائية- فقد أصبح لدى "كل معالج متمرّس ترسانة من أساليب … متابعة القراءة الشعور بالذنب

التنوير في مولد السراج المنير – ابن دحية

حلّ العلامة ابن دحية (ت633هـ) بإربل ووافق ذلك يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم، فصنّف هذا الكتاب الجميل، وأهداه إلى ملكها، وهو كتاب نفيس في السيرة الشريفة، وابتدأ فيه بالنسب النبوي، ثم أفاض بذكر كثير من حوادث السيرة، ووقائعها، وأحوال صاحبها عليه السلام، وقد حشاه بألوان الفوائد في شتى العلوم، في اللغة والأنساب والتفسير … متابعة القراءة التنوير في مولد السراج المنير – ابن دحية

الحضن الأول

لم يبدأ الاهتمام بالأم والأمومة في دراسات التحليل النفسي إلا في العشرينات من القرن العشرين، بينما هيمن على الدراسات المبكرة تحليل العلاقة بالأب، ومن أشهر هذه الدراسات التي انشغلت باستكشاف طبيعة العلاقة التي تنشأ بين الطفل وأمه، وتأثيرات هذه العلاقة على الوعي بالذات ونمو الهوية الشخصية؛ أطروحة المحلل النفسي الإنجليزي دونالد وينيكوت (ت1971م) والتي تقسم … متابعة القراءة الحضن الأول

العجز عن التلقائية

في يوميات 10 مايو من عام 1834م كتب رمز الأدب الروسي الحديث ومؤسسه ألكسندر سيرغييفتش بوشكين (ت1837م): «قبل بضعة أيام تلقيت رسالة من جوكوفسكي يعلمني أن إحدى رسائلي تتداول في المدينة، وأن القيصر أخبره بذلك، فقد قام مكتب بريد موسكو بطباعة رسالتي إلى [زوجتي] ناتاليا نيقولاييفنا... يا له من انعدام أخلاق كبير في عادات حكومتنا! … متابعة القراءة العجز عن التلقائية

بين عمل الأبدان وعمل الأذهان

يتحدث الأنثروبولوجي الراحل ديفيد جرايبر (ت2020م) عن الوظائف الهرائية، ويكتب: «في الحقيقة لم ألتق بمحامي شركة لا يعتقد أن عمله عبارة عن هراء... كيف يمكن لأحدهم أن يتحدث عن الكرامة في العمل بينما يعتقد في سره أن مثل وظيفته لا ينبغي أن توجد»

فرويد وأتباعه – بول روزن

الفكرة الرئيسية في النظرية الفرويدية للتحليل النفسي هي أن مشاكلك تعكس في الواقع ظواهر أعمق، وتحت هذه الفكرة العامة تندرج معظم الأطروحات الفرويدية، والتي أحدثت ثورة ذهنية في القرن العشرين لا يمكن التقليل من شأنها ولا زالت، إلا أن معظم التفاصيل التي قدّمها فرويد لم يوافق عليها المجتمع الأكاديمي في الحقول النفسية المعاصر، نظرًا لكون … متابعة القراءة فرويد وأتباعه – بول روزن

أغاني ترقيص الأطفال عند العرب

روي عن أمّ تأبّط شرّا –ونُسب لغيرها- جواب مشهور في تعليلها لنباهة ابنها، وكان مما قالت: «إنني والله ما حملته سهوًا، ولا أبتّه على مأقة...»، تعني أنها لم تنيم ولدها -حين كان طفلًا- وهو يبكي أو مغتاظ، علّق الجاحظ (ت255هـ): «... فإنّ الصبيّ يبكي بكاءً شديدًا متعبًا موجعًا، فإذا كانت الأمّ جاهلة حرّكته في المهد … متابعة القراءة أغاني ترقيص الأطفال عند العرب

لماذا يجرح الحب؟: تجربة الحب في زمن الحداثة – إيفا إيلوز

«النعيم في الحبّ نادرًا ما يتحقق، إذ أمام كل تجربة حب ناجح في عصرنا توجد عشر تجارب للحبّ الفاشل، وهو ما يؤدي -غالبًا إلى تدمير الفرد، أو على الأقل النظرة المتهكّمة من العاطفة، التي تجعل العودة إلى الحبّ مجددًا أمرًا صعبًا ومستحيلًا. لماذا يجب على الأشياء أن تكون على هذا النحو لو لم تكن متأصلة … متابعة القراءة لماذا يجرح الحب؟: تجربة الحب في زمن الحداثة – إيفا إيلوز

حدائق المجاز

«قيل: شيئان لا نهاية لهما: البيان والجمال»(ابن الأثير ت637هـ) (1) ما الشعر؟ هل هو «حدائق خيالية تعجّ بضفادع حقيقية»[1]؟ أو هو «اتحاد كلمتين لم يكن يتوقع المرء بأنه يمكن جمعهما أبداً»[2]؟ سرّ اللذّة في سماع الشعر وقراءته تبدأ من الحروف، يشبّه ابن سنان الخفاجي (ت466هـ) «الحلق والفمّ بالنايْ، لأن الصوت يخرج منه مستطيلًا ساذجًا، فإذا … متابعة القراءة حدائق المجاز

لماذا تروج الاقتباسات؟

يمكن الوصول لإجابات تقريبية عبر تأمل أسباب وهج الفقرة أو الجمل القصيرة: ١- البساطة، أي عدم التركيب، فلا تحتاج لكدّ ذهن، ولا تفكير طويل، لأنها لا تتضمن سياق جدلي أو افتراضات نظرية، وبنية دلالية ومنطقية، وهذا يناسب المزاج العقلي العمومي، ويوهم المتلقي بالاكتفاء المعرفي. ٢- اعتمادها كثيرًا على وقع الألفاظ، مثل قوة المفارقة، والرنين الجرسي، … متابعة القراءة لماذا تروج الاقتباسات؟

كراهية العيوب وأشياء أخرى

(1) كل إنسان يصادف دائمًا ما لم يتوقعه من الأقدار، هذه المرة -مع هذه الجائحة-أصبح القدر غير المتوقع عامًا، ليس على من تعرفه فقط، بل على معظم سكان هذا الكوكب المثقوب. كل الخطط الشخصية والمحلية والمؤسسية والإقليمية والدولية تخضع للتغيير القسري، لأن الإنسان كائن هش، ويخاف من الموت، مع أنه سيموت يومًا ما، رغمًا عن … متابعة القراءة كراهية العيوب وأشياء أخرى

الكليشيهات التي نحيا بها

(1) توفي والد الأديب الفرنسي الشهير ميشيل دي مونتيني عام 1568م، وكان ثريًا فترك له قصرًا منيفًا، وضَيْعَةً فاخرةً. مكث مونتيني في باريس مدة عامين بعد وفاة والده البرجوازي، ثم سئم النزاعات التي اشتعل أوارها حينئذٍ بين الكاثوليك والبروتستانت، فترك وظائفه واعتزل الحياة العامة، ووثّق هذا الحدث على نقش في لوح خشبي، ونصه: «في هذا … متابعة القراءة الكليشيهات التي نحيا بها

الجلطة التي أنارت بصيرتها

(1) "بدأت أنفصل عن ذكريات حياتي، وأغطس هانئة في نعيم شاسع. بعيدًا عن المدركات الحسيّة والتفاصيل المتعلقة، حلّق وعيي في عالم من المعرفة الكليّة.. من التوحد مع الكون الواسع. وكنت وأنا أرتاد هذا الطريق، مدفوعةً إليه، أشعر أنه الطريق الجميل إلى موطن الروح، وقد أحببته حقًا!"[1]. هكذا تصف الدكتورة جيل بولتي تايلور (أستاذة المخ والأعصاب … متابعة القراءة الجلطة التي أنارت بصيرتها

مسرّات في زمن كورونا

في الحادي عشر من يونيو عام 1665م وفي أحد أحياء مدينة لندن رأى الكاتب الإنجليزي صمويل بيبس (ت1703م) باب الطبيب بورنت موصدًا، ولما عاد إلى بيته، كَتَب في يومياته المعروفة: "رأيت باب الدكتور المسكين بورنت مغلقًا. لكني سمعت أنه اكتسب سمعة طيّبة بين جيرانه؛ لأنه اكتشف بنفسه أولًا أن خادمه وليام أصيب بالطاعون، فحبس نفسه … متابعة القراءة مسرّات في زمن كورونا

طعم الكلام

من لذات الحياة ومباهج العيش التمتع بذوق اللغة وتأمل محاسن مفرداتها وتراكيبها، وحلاوة مجازاتها وحقائقها. معظم الناس -أو كثير منهم- ربما وقع له طرفًا من ذلك في أوائل الطفولة، وإن لم يعبّر عن ذلك، فهو أمر يشعر به ذوي الطفل حين تبرق أساريره فرحًا بعبارة أحسن قولها، أو مفردة وضعها في موضعها. ثم تضمحل هذه … متابعة القراءة طعم الكلام

الخيال المسيّج

فكرت في جمع مادة عن بنية الحكاية الأدبية، وتحديدًا أبحث عن جواب لسؤال: إلى أي مدى يمكن حصر الثيمات أو الأنماط أو القوالب الشكلية/البنيوية التي يحكى الناس من خلالها قصصهم وينسجون ضمن مساراتها خيالاتهم؟ وما سرّ التشابه؟. أين الحقيقة في مقولة ليو تولستوي "لا تخرج الروايات العظيمة عن أحد صنفين: رجل يرحل عن المدينة أو … متابعة القراءة الخيال المسيّج

من أين تأتي الأفكار؟

قال أحدهم: "لو كنت أعرف من أين تأتي الأفكار لذهبت إلى هناك أغلب الوقت!". جرّب أن تتبّع مصدر فكرة ما، كانت قد واتتك في لحظة صفاء، وتظن أنها فكرة أصيلة، وتأمل الكيفية الخاصة التي تشكلت في أثنائها تلك الفكرة. غالبًا سيصعب عليك اكتشاف المصدر والمنبع الذي انبثقت منه تلك الفكرة في رأسك، فالذهن معقد بصورة هائلة ومذهلة، ومع تصاعد الانبهار بإمكانيات الابتكارات … متابعة القراءة من أين تأتي الأفكار؟

ديموقراطية السذّج- جيرالد برونير

في عام 2013م أصدر عالم الاجتماع الفرنسي جيرالد برونير كتابه "ديموقراطية السذج"، وقد نال صدى حسنًا فحاز الكتاب على جائزة (بروكوب للأنوار) في العام نفسه. يتحدث المؤلف في البداية عن التضخم الكبير في المعرفة المنتجة حاليًا، والاتساع الهائل في أعداد الذين ينتجون المعرفة ويستقبلونها بصورة عامة، الأمر الذي فاقم من مخاطر انتشار وتعمق المعتقدات الخرافية … متابعة القراءة ديموقراطية السذّج- جيرالد برونير

المعرفة التاريخية في الغرب- قيس ماضي

انشغل الباحث الفلسطيني د. قيس ماضي فرو بدراسة ومتابعة النشاط الفكري والإنتاج الثقافي الغربي في مجالات الفلسفة والإنسانيات وتأثيرها على الكتابة التاريخية، وذلك منذ أواخر السبعينات الميلادية، حيث كان يواصل دراسة الدكتوراه بفرنسا في حقل التاريخ. تتركز اهتمامات هذه الكتاب حول القضايا المنهجية والمعرفية في الكتابة التاريخية. يقع الكتاب في أربعة فصول. يناقش الفصل الأول … متابعة القراءة المعرفة التاريخية في الغرب- قيس ماضي

قصور الاستشراق- وائل حلاق

في عام 1990م أصدر أستاذ اللغة والنظرية روبرت ج. يانج كتابه المعروف "أساطير بيضاء: كتابة التاريخ والغرب"، وعقد فصلًا بعنوان (الاستشراق المشوِّش) تناول فيه أطروحة إدوارد سعيد بالنقد، وقال: «تمثّلت معضلة سعيد في الارتباط العميق لقيمه الأخلاقية والنظرية بتاريخ الثقافة [الغربية] التي ينتقدها... فثقافة سعيد ظلت دائمًا هي الثقافة الأوروبية العليا بصورة حصرية... ولا يشعر سعيد أبدًا … متابعة القراءة قصور الاستشراق- وائل حلاق

أثمان موكب الفرح

يغادر عام آخر، وأقترب أكثر من المقبرة. أتأمل المغادر، وأقف متعجبًا -ومتحيرًا أحيانًا- أكثر من ذي قبل أمام مجريات القدر. الحد الأدنى من فهم ذاتك وفهم الآخرين وطرفًا من الحدس بمآلات المجريات اليومية تقلل من أثر القلق والتوتر في نفسك. لا تعوّل على إنسان بأكثر مما تحتمله آدميته. لا تجعل تقويمك لذاتك، ولا سعادتك، أو … متابعة القراءة أثمان موكب الفرح

حين لا تفي الحقيقة بما يلزم!

سأفترض أن من الطبيعي استخدام الانسان الألفاظ والأوصاف المناسبة والمطابقة لمراده قدر الإمكان. لماذا إذًا يصاب البعض بوباء المبالغة؟ الاستخدام المفرط للغة وتوظيفها كمكبّر لأحداث أو أفكار أو مشاعر صغيرة يمكن إعادته إلى عدة أسباب، لنفكر معًا. تبدو الرغبة بإثارة انتباه المستمع هو السبب الأكثر مباشرة ووضوحًا. فأنت مثلًا يمر بك حادث أو فكرة، أو … متابعة القراءة حين لا تفي الحقيقة بما يلزم!

وحشة التفرد

ماذا يعني أننا نتشابه نفسيًا وروحيًا أكثر مما نتوقع؟ ربما بسبب رغبتنا أحيانًا بالشعور بفرادتنا الذاتية؛ نبالغ في تخيّل أننا نمثل حالة بشرية خاصة. مشاكلنا ومواهبنا وآلامنا تبدو لنا فريدة. الحقيقة أن هذا وهم شائع جدًا. وتتركب المشكلة وتتعقّد حين ننغمس في ذواتنا وننعزل عن الآخرين، ونطيل المكث في غرفنا المقفلة، مع هواتفنا الذكية، رغبةً … متابعة القراءة وحشة التفرد

التحرر الداخلي

"التحرر الداخلي" يعني أن لا تسمح لشيء -مهما كان- بأن يستحوذ على قلبك وروحك، لا إنسان ولا فكرة ولا زمان أو مكان. قد تحبّ وقد تخاف أو تطمع، لكن كل ذلك بقدر لا يصل للانسحاق والذوبان، ولا للاستسلام، بل بقدر ما توجبه الطبيعة، بحيث لا تصل تلك المشاعر والوجدانيات لتبديل أولوياتك أو تشويش سكينة نفسك، … متابعة القراءة التحرر الداخلي

أكثر الروع باطله

  "إني أتحمّل بسهولة البلايا التي أصبتُ بها، لا تلك التي أخشى وقوعها؛ لأن مخيلتي المنفرة تنظمها وتبحثها وتزيدها، وارتقارب البلايا يحزّ في نفسي أكثر من وقوعها، والتهديد بنزولها أشدّ هولًا من حلولها، وحالما تنزل البليّة ينتزع منها الواقع ما كان يكتنفها من خيال، ويردّها إلى قيمتها الحقيقية". (جان جاك روسو ت1778م)   في برنامج وثائقي … متابعة القراءة أكثر الروع باطله

البحث عن الذات

عانى رولو ماي في طفولته من مرض التدرن، وأجبر على قضاء عدة سنوات في مصحة علاجية. ربما تكون مشاعر العزلة وسلب الشخصية التي جربها في مثل تلك الظروف هي ما دعاه لاحقًا للانشغال بمعنى الحياة لدى الأفراد، ومعاناة الإنسان الحديث من القلق والشعور بالعزلة. ماي (ت1994م) أصبح يعرف بأنه معالج وعالم نفس وجودي، ومن الرموز … متابعة القراءة البحث عن الذات

هل تذكر؟

في عام 2005 أجريت دراسة عن الذكريات الشخصية للأفراد ضمت 2000 مشارك، أعمارهم تتفاوت بين 11 سنة و70 سنة من الولايات المتحدة وهولندا، وكان من نتائجها أن الناس لا يتذكرون أي شيء تقريبًا قبل سن الخامسة، كما تبين أن أكثر الذكريات رسوخًا هي ما يقع بين سن العاشرة وسن الثلاثين، وأبقاها لدى الجنسين تلك التي … متابعة القراءة هل تذكر؟

احتجاج سلمي ضد الدولة العثمانية

"مما يحبب مفارقة الحياة أن يسمع المسلمون  أن الدول تأمر دولة الإسلام بإجراء العدل بين رعيتها" (إبراهيم المويلحي ت1323هـ) (1) عزل السلطان عبدالحميد الثاني (ت1336 هـ) الخديوي إسماعيل عام 1296هـ فخرج من مصر وأقام في نابولي بإيطاليا، واستدعى الأديب والكاتب إبراهيم المويلحي إليه، ليسامره وينادمه هناك، وأصدر المويلحي –بإيعاز من الخديوي- صحيفة "الخلافة" في نابولي، وانتقد … متابعة القراءة احتجاج سلمي ضد الدولة العثمانية

ست الكل المتسلطة : البدعة الاجتماعية زمن ابن الحاج

  "المؤرخ لا يقبل إلا الملوك والوزراء وجنرالات الجيش، وكل تلك الشخصيات البارزة التي أدت إلى ازدهار الدولة ونكساتها بما لها من عبقرية، وما ارتكبته من أخطاء. أما البرجوازي في مدينته، والمزارع في ضيعته، والنبيل في قصره، أي الفرنسي منهمكًا في أعماله، وفي لذاته، ما بين أهله وأطفاله، فهذا الذي لم يستطع [المؤرخ] تصويره" (لوسيان … متابعة القراءة ست الكل المتسلطة : البدعة الاجتماعية زمن ابن الحاج

الألم والأليم

(1) وصف عمرو بن العاص رضي الله عنه الموت عند وفاته، فقال:" أجدني كأن على عنقي جبال رضوى، [وفي رواية] وكأني أتنفَّس من سَمِّ إبرة، وكأن غصن الشوك يُجَرُّ به من قدمي إلى هامتي". الموت يظهر هنا كألم خالص، ألم جسدي بحت.كان هذا الوصف إجابة لطلب من عبدالله بن عمرو رضي الله عنه. كانت محاولة … متابعة القراءة الألم والأليم

تأثير الشيطان- فيليب زيمباردو

  "لا شك أن كل واحد منا قد يصير وحشًا، وأن هذه إمكانية كامنة" الكاتب الإيطالي بريمو ليفي ت1987م في وصيته الأخيرة   "إن الجريمة عديمة الخطر المسموح بها، والمشتركة مع آخرين كثر، لا يستطيع غالبية البشر مقاومتها" الروائي الألماني إلياس كانتي الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:   في تقديم فليب … متابعة القراءة تأثير الشيطان- فيليب زيمباردو

من تبعات التحول القانوني على الشريعة

في كتابه (مساءلة العلمانية-الاسلام والسيادة وحكم القانون في مصر الحديثة) يتحدث أستاذ الأنثربولوجيا بجامعة شيكاغو حسين علي عجرمة عن ما يسميه "بعض تبعات التحول القانوني على الشريعة" في الحالة المصرية بعد توحيد نظامها القانوني وإلغاء المحاكم الشرعية عام ١٩٥٥م، ويكتب: «…أدى تحجيم المحاكم الشرعية في نطاق الأحوال الشخصية إلى تغيير جذري لممارساتها المؤسسة، هناك مثال … متابعة القراءة من تبعات التحول القانوني على الشريعة

مصالح الأبدان والأنفس-أبو زيد البلخي 322هـ

تعود أهمية هذا الكتاب (مصالح الأبدان والأنفس) لأبي زيد البلخي المتوفى سنة 322هـ إلى "ريادته" في تقديم استبصارات هامة في الطب النفساني في حقبة مبكرة، الأمر الذي جعل بعض المختصين النفسيين يصفه بأنه من رواد العلاج السلوكي-المعرفي. ويشهد الكتاب على تفوقه الزمني في هذا الحقل، كما في إبرازه للعلاقة الوثيقة بين الأعراض البدينة والجسمانية، وتقسيمه … متابعة القراءة مصالح الأبدان والأنفس-أبو زيد البلخي 322هـ

آثار استعمارية – جوزيف مسعد

كيف لعبت المؤسستان الكولونياليتان القانونية والعسكرية دورًا قمعيًا وإنتاجيًا في تشكيل الهوية الأردنية والثقافة الوطنية ما بعد الكولونيالية؟ أو بعبارة أسهل: كيف صارت الأراضي التي سيطر عليه البريطانيون والأمير الهاشمي القادم من الحجاز عام 1921 أردنية؟ وكيف صار سكان تلك الأراضي أردنيون؟ هذا هو السؤال الذي يسعى جوزيف مسعد – أستاذ السياسة وتاريخ الفكر العربي … متابعة القراءة آثار استعمارية – جوزيف مسعد

إنقاذًا للسواء – آلن فرانسيس

يقدم آلن فرانسيس -الطبيب النفسي الأمريكي البارز- في هذا الكتاب نقدًا حازمًا لما يرى أنه انحراف في بعض أطروحات الطب النفسي المعاصر. وبحكم تجربته الطبية والاستشارية الطويلة، لاسيما ترأسه للفريق الذي عمل على كتابة النسخة الرابعة من "الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية" الشهير، الذي هو إنجيل الأطباء النفسيين. ويرتكز نقده حول ضرورة المحافظة على "السواء"، … متابعة القراءة إنقاذًا للسواء – آلن فرانسيس

الصفحة البيضاء – ستيفن بينكر

يتحدث ستيفن بينكر –عالم النفس اللغوي في هارفارد- في كتاب (الصفحة البيضاء) عن معتقد شديد الشيوع في القرون الأخيرة، وهو الاعتقاد بأن الإنسان يولد "صفحة بيضاء"، لا يحمل بنية فطرية سابقة، وأن المؤثر الأساسي في تشكيل الإنسان يعود للوالدين، والمجتمع. يهاجم بينكر هذا المعتقد بشدة، وهو يرى أنه يمثّل "الدين العلماني للحياة الثقافية المعاصرة"، وأن … متابعة القراءة الصفحة البيضاء – ستيفن بينكر

صناعة السعادة – وليام ديفيز

في فبراير 2016 أعلنت الإمارات إنشاء وزارة للسعادة، كان ذلك استجابة لـ"موضة" عالمية تستهدف إدراج مفهوم السعادة العمومية في البرامج السياسية. الأكاديمي البريطاني وليام ديفيز أستاذ علم الاجتماع والاقتصاد السياسي خصّصّ كتابه "صناعة السعادة" لدراسة هذه الظاهرة؛ ظاهرة دخول نظريات ومفاهيم السعادة في بُنَى القياس والمراقبة والحوكمة. يشير في المقدمة إلى أن الاهتمام بـ"علم" السعادة … متابعة القراءة صناعة السعادة – وليام ديفيز

التاريخ الاجتماعي لمرحلة الطفولة “الجديدة”

- مدخل شهدت الحقبة الحديثة من تاريخ العالم تبدلات متنوعة في السياق الاجتماعي لمرحلة الطفولة والموقف منها، وقد قدّم حقل التاريخ الاجتماعي المعاصر أطروحات هامة لكشف التحولات الحديثة في هذا الصدد. وإن كان يظل هذا الحقل كغيره من حقول التاريخ الثقافي والاجتماعي يقع دوماً تحت وطأة مآزق منهجية تتعلق بصعوبة التفريق بين ما هو طبيعي … متابعة القراءة التاريخ الاجتماعي لمرحلة الطفولة “الجديدة”

تقديس المشاعر عند الإنسان المعاصر

"يهتم الإنسان المعاصر بالمشاعر التي تتميز بالانفعالية أكثر من الأحاسيس التي لها طابع دائم" يخصص الفيلسوف الفرنسي ميشيل لكروا (و 1946م) كتابه عن ظاهرة تقديس أو "عبادة المشاعر" لتحليل هذه الظاهرة الحديثة. إن الإنسان المعاصر يفضّل مشاعر الصدمة المتهيجة، وإحساس الارتعاش والتفجر والانفعال العنيف على مشاعر التأمل والخشوع. وإذا رأينا الأوصاف النفسية التي تقدمها روايات … متابعة القراءة تقديس المشاعر عند الإنسان المعاصر

القصص التي يحكيها الأطفال

إن البشر يعيشون في عالمين، عالم الفعل والأشياء، وعالم القصص، وهذا العالم الثاني "هو ما يميّز تجربة البشر، والأطفال الذين يكتسبون اللغة مثلهم مثل الكبار، يتحركون مجيئاً وإياباً في هذا العالم المزدوج، حيث كل عالم يشكّل الآخر، فتنظم قصصهم مفاهيمهم للأفعال والأشياء، وتشكّل تلك المفاهيم قصصهم". تناقش سوزان إنجيل -أستاذة علم النفس- في هذا الكتاب … متابعة القراءة القصص التي يحكيها الأطفال

مآلات تدهور اليقين

يطول بحث الإنسان في بعض الأحيان، ويكثر نظره في العلوم، وتأمله في المعارف، ثم لا يخرج من وراء ذلك بطائل، والأدهى حين يكون هذا "الإحباط العلمي" لطالب العلوم الإلهية وعلوم العقائد، وأصول الشريعة، وكلياتها، وما يتبع ذلك من الأنظار في مفصل الشريعة ومقاييسها وتطبيقاتها في هذه الأزمنة المعاصرة. يتيه بين أكوام الخلافيات، وغوامض الكلاميات، ودقائق … متابعة القراءة مآلات تدهور اليقين

المرأة ونقل المعرفة الدينية في الإسلام – أسماء سيّد

تقدّم الباحثة الأمريكية من أصول هندية أسماء سيّد -أستاذة الدراسات الإسلامية في جامعة كاليفورنيا- ما تصفه بـ"أول تحقيق مفصل لرواية النساء للحديث" يعتمد على تحليل التطورات والتغيرات التي أثّرت على التاريخ الثقافي والاجتماعي لنقل المسلمات للحديث في التاريخ الإسلامي، وذلك عبر ما يقارب العشرة قرون، من القرن الأول حتى العاشر الهجري. في الفصل الأول تحدثت … متابعة القراءة المرأة ونقل المعرفة الدينية في الإسلام – أسماء سيّد

تحليل النظم الدولية- إيمانويل فالرشتاين

اشتهر عالم الاجتماع إيمانويل والرشتاين بنظرية كبرى في الأنساق العالمية أو النظم الدولية، طوّرها في عدة مجلدات ابتداء من عام 1975، والتي تهتم بوصف تاريخ أنظمة العالم الحديث وآلياته، وبناه المعرفية. بعد اشتغاله في هذا المجال لأكثر من ثلاثين عاماً يضع والرشتاين في هذا الكتاب المختصر (يقع في أقل من 130 صفحة) خلاصة نظريته وملخص … متابعة القراءة تحليل النظم الدولية- إيمانويل فالرشتاين

في الطريق إلى مجتمع “الصفوة”

لاحظ باحثون في دراسة منشورة عام 2010 بعنوان «التعبير عن مكانة البضائع الفاخرة: دور أهمية العلامة التجارية» أن حقائب اليد التي تحمل علامة بارزة وواضحة جداً من علامات أمثال Gucci أو Vuitton تكون أقل سعراً، في حين أن الموديلات من نفس الماركة والتي تكون العلامة التجارية عليها صغيرة أو غير واضحة أو حتى غائبة تكون … متابعة القراءة في الطريق إلى مجتمع “الصفوة”

براهين النبوة-د.سامي عامري

يقدم الدكتور سامي عامري أطروحة موسعة يراعي فيها "طرافة القالب وحداثة المضمون" لتدعيم براهين النبوة، والمنافحة عن ثبوتها. وقد انقسم الكتاب في ثلاثة أبواب، الباب الأول وهو مدخل لاختبار صدق الإسلام، وتحدث فيه المؤلف عن الحاجة للنبوات، وناقش المذهب الربوبي، وعرض أبرز مشكلاته الأخلاقية والوجودية، ثم تحدث عن المعجزة، وفنّد أطروحتي ديفيد هيوم وباروخ اسبينوزا … متابعة القراءة براهين النبوة-د.سامي عامري

تاريخ علم النفس الحديث- دوان شولتز

ثمة طريقتان لتناول التطور التاريخي لعلم النفس الحديث: (1) طريقة شخصانية، وتعزو هذه الطريقة التحولات والتغيرات والتطورات في تاريخ العلم إلى إسهامات علماء وأفراد موهوبين. و (2) طريقة طبيعية ‪Naturalistic‬ وتعزو ما يطرأ على تاريخ العلم إلى طبيعة السياق الثقافي والحضاري الذي يجعل الثقافة السائدة ترحب ببعض الأفكار دون غيرها. وهذا الكتاب يعرض لتاريخ علم … متابعة القراءة تاريخ علم النفس الحديث- دوان شولتز

نشوء الرواية الحديثة

(‪1‬) يتساءل البعض -وهو سؤال متكرر بصورة مملة- ويبدي انزعاجه من ندرة مراكز الأبحاث في العالم العربي، وعن أسباب تفوق الرواية المترجمة –الغربية تحديداً- على الرواية العربية عموماً، وعن غياب مؤسسات سياسية واقتصادية معينة في بلداننا، أو تيارات فكرية أو فلسفية أو أدبية بعينها..الخ. تستند أكثر هذه المطالبات عادةً إلى مغالطة -يتوهم أنها بدهية- تعتقد … متابعة القراءة نشوء الرواية الحديثة

كل ما هو صلب يتحول إلى أثير- مارشال بيرمان

يلتقط أستاذ العلوم السياسية والناقد البارع مارشال بيرمان عبارة البيان الشيوعي الشهير التي تنتقد الرأسمالية الحديثة لتسببها في انحلال كافة العلاقات الاجتماعية التقليدية، وما يحيط بها من معتقدات وأفكار مقدسة ومحترمة. فـ"كل ما هو صلب يتحول إلى أثير" في العالم الحديث، ويبنى بيرمان كتابه الهام على هذه الفكرة المركزية، ناسجاً عبر سلسلة تحليلات ممتازة لنصوص … متابعة القراءة كل ما هو صلب يتحول إلى أثير- مارشال بيرمان

الاستقبال العربي لعلم اللغة- د. مقبل الدعدي

يسعى هذا الكتاب لتحليل طبيعة استقبال اللغويين والرواد العرب لعلم اللغة الحديث ومناهجه وشروطه عند الغرب، وكشف انحيازاتهم المضمرة، وقد جاء الكتاب في مقدمة وأربعة فصول وخاتمة. في الفصل الأول تتبع المؤلف مفهوم العلم في كتب علم اللغة وسياقاتها، وقد تتابع اللغويون العرب تبعاً لأساتذتهم في الغرب على الاعتقاد بأن علم اللغة هو دراسة اللغة … متابعة القراءة الاستقبال العربي لعلم اللغة- د. مقبل الدعدي

أسطورة العنف الديني-وليام كافانو

يسعى الكتاب لنقض ودحض فكرة شائعة وأسطورة ذائعة تقول بأن الدين يختلف جوهرياً عن العلمانية فهو يحمل ميلاً ونزوعاً خطراً نحو العنف. ينقسم الكتاب لأربعة فصول. الأول يناقش المضامين المتداولة للأسطورة، عبر عرض لعدة أطروحات، والتي تتلخص في أن الدين ميّال ذاتياً للعنف لكونه (1) يحمل دعوى الإطلاقية، فهو الحاكم على كل شيء، ويتضمن الحقيقة … متابعة القراءة أسطورة العنف الديني-وليام كافانو

ملكة جمال الدولة العثمانية

في عام 1350/1932 -وبعد سنوات قليلة من إعلان نهاية الدولة العثمانية- بدأت الدولة الأتاتوركية الناشئة بالمشاركة في مسابقة ملكات الجمال في العالم، وقد فازت في تلك السنة المرشحة التركية، والتي كانت –وياللمفارقة- حفيدة آخر شيخ للإسلام في الدولة العثمانية. لم تكن هذه الحكاية سوى إشارة صغيرة عن حجم التحويل الأتاتوركي القسري المتسارع والتجريف العنيف لقيم … متابعة القراءة ملكة جمال الدولة العثمانية

23 حقيقة يخفونها عنك بخصوص الرأسمالية – تشانج

 في العام 2007 أصدر الدكتور ها-جوون تشانج الأستاذ المحاضر في اقتصاد التنمية السياسي بجامعة كامبردج كتاباً بعنوان"السامريون الأشرار-الدول الغنية والسياسات الفقيرة وتهديد العالم النامي" (وقد صدر الكتاب بالعربية بترجمة أحمد شافعي، عن دار الكتب خانة، عام 2015م) وقدّم فيه مرافعة رصينة ضد الرؤية الليبرالية الرأسمالية المتطرفة عن السوق والتجارة الحرة، تضمنت إعادة قراءة التاريخ الحقيقي للرأسمالية والعولمة، … متابعة القراءة 23 حقيقة يخفونها عنك بخصوص الرأسمالية – تشانج

تكوّن الهوية الحديثة- تشارلز تايلور

يسعى الفيلسوف الكندي المسيحي المرموق تشارلز تايلور (‪1936‬-...) في دراسته الضخمة "منابع الذات-تكوّن الهوية الحديثة" إلى رصد وتأريخ مسارات الهوية الغربية الحديثة، "لفهم التحولات الخطرة في ثقافتنا ومجتمعنا في القرون الثلاثة أو الأربعة الأخيرة ووضعها في مركز الضوء" كما يقول في المقدمة. وفي ما يلي شذرات متفرقة من أفكار الكتاب، باختزال مخل، مع افتقارها للتسلسل … متابعة القراءة تكوّن الهوية الحديثة- تشارلز تايلور

الأسس غير العلمية لعلم الاقتصاد- جلال أمين

ينطلق جلال أمين –أستاذ الاقتصاد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة- في هذا الكتاب من تأسيس نظري يعتقد أن النظرية الاقتصادية الحديثة تنطوي على انحيازات خفية وظاهرة تدعي الموضوعية والعلمية وهي في حقيقتها ليست سوى نتاج لظروف تاريخية واجتماعية وسياسية محددة.يفتتح المؤلف الكتاب بفصلين تمهيديين، الفصل الأول عن التحيز في العلم، وشرح فيه حتمية خضوع الإنسان لتأثير الأفكار … متابعة القراءة الأسس غير العلمية لعلم الاقتصاد- جلال أمين

آثرت الحرية – ڤكتور كراڤتشنكو

فيكتور كرافتشكو مؤلف الكتاب عمل رئيساً لقسم الذخائر في مجلس وزراء الجمهورية الاشتراكية السوفيتية المتحدة، وعضو بارز في الحزب الشيوعي الروسي، وقد أوفد من قبل حكومة ستالين للولايات المتحدة الأمريكية كأحد أفراد بعثة المشتريات الروسية، وهناك أعلن انشقاقه عن الحزب ومعارضته للنظام الستاليني، وذلك في إبريل 1944 في بيان طويل نشر بالنيويورك تايمز. وأخذ بعد … متابعة القراءة آثرت الحرية – ڤكتور كراڤتشنكو

أكثر من الحب وأكثر من الخمرة

- مبتدأ في أكثر ما يمرّ بي من قصص، وحكايات، وتواريخ، وروايات، وسرديات شخصية أو عمومية، لا أستطيع تحاشي سؤال المعنى. ما الدافع الذي يحفز هؤلاء الناس على القيام من السرير صباحاً؟ كيف يواصلون المسير برغم الألم؟ كيف يتجاوزون الأزمات؟ من أين يحصلون على الأمل والتفاؤل؟ لماذا لا ينتحر العدمي في هذا العالم الموحش؟ كيف … متابعة القراءة أكثر من الحب وأكثر من الخمرة

احتجاج الجسد

كنت أقرأ عن مغنية شهيرة وكيف أنها تعاني أحياناً من تشنجات واضطرابات في أماكن متفرقة من جسدها، وكان ذلك يفسّر طبياً كعرض متوقع لأنواع معينة من القلق أو التوتر أو الاكتئاب. وهذا نموذج شائع للتأثيرات الجسدية الناتجة عن الضغوط أو المخاوف أو السلوكيات الشخصية، وربما جاز لنا أن نسميه "احتجاج الجسد". عبدالوهاب المسيري لما أنجز … متابعة القراءة احتجاج الجسد

المخاوف الدائمة

لا يخاف الجنين وهو في بطن أمه من انقطاع الطعام، أو من تدهور صحة والدته، ولا يقلق بشأن عملية الولادة، وطريقة خروجه إلى العالم، وحتى لا يفكر في أيهما الأفضل هل الولادة الطبيعية أو العملية الجراحية أفضل؟ ولذلك لا يقلق من هذا الخيار أو ذاك. أو يخاف ويقلق؟ لا تحتفظ ذاكرتنا بأية تفاصيل في هذه … متابعة القراءة المخاوف الدائمة

الفكرة واللفظ الآبق

«الكاتب هو ذلك الشخص الذي تكون الكتابة أصعب عليه مما تكون على غيره» توماس مان لديك مساحة مغرية للكتابة، وبدون تكاليف تقريباً، فالتقنيات الحديثة أتاحت ذلك للعموم بصورة غير مسبوقة في التاريخ. هذا الإغراء يعني تكاثر الغوغاء والهراء بفعل "غزو البلهاء" كما يسميه امبرتو إيكو. في حقبة سابقة تعرّف الروائي والكاتب الفرنسي موباسان ت1893 على … متابعة القراءة الفكرة واللفظ الآبق

غرائز الحشود

مهداة إلى الحرّ وراء السدود الأستاذ الكبير إبراهيم السكران   الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد: فقد ظل الصحفي والكاتب الألماني وليام شايرر ت1994 يرصد النازيين ويكتب عنهم منذ عام 1925، ثم تفرغ لاحقاً مدة تزيد عن خمس سنوات لكتابة موسوعة تاريخية ضخمة عنهم، وقد صدرت ترجمتها العربية … متابعة القراءة غرائز الحشود

تغير العقل : كيف تترك التقنيات الرقمية بصماتها على أدمغتنا-سوزان غرينفيلد

في ديسمبر 2011 عقد مجلس اللوردات البريطاني حلقة نقاش حول تأثير التقنيات الرقمية على العقل، وشاركت المؤلفة في هذه الحلقة بتقديم وجهة نظرها في هذا الصدد من منظور تخصصها في العلوم العصبية، وبدا كما تقول المؤلفة حماس معظم اللوردات للتأكيد على فوائد التكنولوجيا، وانبرى وكيل الوزارة البريطاني للمدارس حينها للقول بأنه "ليس على علم بوجود … متابعة القراءة تغير العقل : كيف تترك التقنيات الرقمية بصماتها على أدمغتنا-سوزان غرينفيلد

يوميات بافيزي وكراهية الأنثى

"سيجيئ الموت وستكون له عيناكِ" كان هذا مطلع القصيدة الأخيرة التي كتبها الشاعر والروائي الإيطالي تشيزاري بافيزي بعد أن هجرته صديقته الممثلة الأمريكية، لينتحر بعدها في أحد فنادق روما الرخيصة. ترك بافيزي خلفه بضعة روايات وقصائد، وأكوام كآبة، وحفنة أوراق جميلة كان يدوّن فيها يومياته. وطوال اليوميات كنت ألاحظ بوضوح ارتباك شعوره وعواطفه ومزاجه أمام … متابعة القراءة يوميات بافيزي وكراهية الأنثى

مراكز الأبحاث في أمريكا – توماس ميدفيتز

في أعقاب الحادي عشر من سبتمبر تزايد الحديث في الصحافة والإعلام العربي عن مراكز الأبحاث الأمريكية، وأثارت بعض التقارير والدراسات الصادرة عنها جدلاً كثيفاً، مثل بعض الدراسات الصادرة عن مؤسسة راند. ومع هذا الاهتمام -المبالغ فيه أحياناً-  إلا أن كثيراً من التناول لهذه المراكز كان يتسم بالاختزال والفقر التحليلي، و من هنا تأتي أهمية هذا … متابعة القراءة مراكز الأبحاث في أمريكا – توماس ميدفيتز

“لم أره لغيري”

من المستغرب على الناظر في العلوم والسلوك في هذا الزمن المتأخر أن يبتكر التأملات والملاحظات من فراغ ذهنه مع ضيق اطلاعه وقصور ذهنه على ما لا يشفي ولا يكفي، أو يبادر في دعاوى السبق للمعاني في الشعر والنثر، وسائر المعارف، في شأن علوم الشريعة أو صفات الطبيعة البشرية. وهذا الاستغراب والاستنكار متوّلد لا عن احتقار … متابعة القراءة “لم أره لغيري”

الخمور الفكرية – آرثر كوستلر

الكاتب المجري الأصل الإنجليزي الجنسية آرثر كستلر يحكي في هذا الكتاب تجربته مع الشيوعية، والتي استمرت لسبعة أعوام، فقد انضم للحزب الشيوعي في ألمانيا عام 1931م وكان عمره حينها 26 سنة. في أوائل الكتاب ساق جملة من الملابسات التاريخية والظروف الشخصية والاجتماعية التي تجعل ازدهار الفكرة الشيوعية في تلك الحقبة أمراً معقولاً، وقد أشار لشدة … متابعة القراءة الخمور الفكرية – آرثر كوستلر

أرض جوفاء : الهندسة المعمارية للاحتلال الإسرائيلي

إيال وايزمان مهندس معماري إسرائيلي، يعمل أستاذاً في جامعة لندن، ومديراً لمركز الأبحاث المعمارية منذ عام 2014م، وباحث عالمي في جامعة برنستون، وهو منصب يستقطب الأساتذة المتميزين من خارج الولايات المتحدة للتدريس في الجامعة. يبحث وايزمان في هذا الكتاب آليات ترسيخ الاحتلال الإسرائيلي لنفوذه وذلك في مجال المعمار والجغرافيا والتخطيط المدني منذ عام 1967 وحتى … متابعة القراءة أرض جوفاء : الهندسة المعمارية للاحتلال الإسرائيلي

المسلمون قادمون : الاسلاموفوبيا والتطرف والحرب الداخلية على الإسلام- آرون كوندناني

يناقش كوندناني – أستاذ الإعلام والثقافة بجامعة نيويورك- في هذا الكتاب سياسات الحرب على الإرهاب داخل الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة. وهو نتيجة ثلاثة أعوام من البحث، و160 مقابلة مع نشطاء ومسؤولين ومستشارين حكوميين وشباب وغيرهم من الشخصيات ذات العلاقة، كما اعتمد على معلومات سرية عن ديموغرافيا أفراد مصنفين كمتطرفين حسب سياسية الوقاية البريطانية. وأطروحة … متابعة القراءة المسلمون قادمون : الاسلاموفوبيا والتطرف والحرب الداخلية على الإسلام- آرون كوندناني

سرقة التاريخ- جاك غودي

يقع كتاب "سرقة التاريخ" للأنثربولوجي الاجتماعي جاك غودي ضمن الأدبيات الحديثة التي تنتقد "المركزية الاوروبية"، وهي أدبيات انتشرت في شتى حقول الانسانيات في أعقاب الحرب العالمية الثانية. وأضحى نقد المركزية الاوروبية مفهوماً أساسياً في دراسات ما بعد الكولونيالية، وفي النقد الاستشراقي الحديث، وفي تخصصات مقارنة عديدة.في هذا الكتاب يسعى المؤلف لنقد الرؤية الأوروبية والغربية الشائعة … متابعة القراءة سرقة التاريخ- جاك غودي

أن تقرأ لوليتا في الرياض !

                                    "الجندر أصبح يشكّل الخط الفاصل لحرب في صراعات جيوسياسية منذ الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، ويحتل مكانة مركزية في خطاب العلاقات الدولية بخصوص الشرق الأوسط"  منيرة م. شارد الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه … متابعة القراءة أن تقرأ لوليتا في الرياض !

المثقفون – پول چونسون

قبل سنتين عرضت هنا لكتاب "جنون الفلاسفة" وهو يتناول سيرة ثمانية فلاسفة مشاهير ويركز على إخفاقاتهم وخطاياهم.. أما بول جونسون فقد حوّل كتابه "المثقفون" إلى مستودع ضخم للفضائح، والتنقيب عن حماقات وهفوات عدد من المثقفين، بدءاً من ج.روسو، ومروراً بماركس، وتولستوي، وسارتر، وب.راسل، وهيمنغواي، وانتهاء بتشومسكي. كاتب حقود، هذا ما شعرت به بعد قراءتي للثلث … متابعة القراءة المثقفون – پول چونسون

أصول النظام السياسي وانحطاطه- فرانسيس فوكوياما

ليس من السهل عرض أو مناقشة كتاب موسوعي بهذا الحجم وبهذا الاتساع، فهو يقع في مجلدين سمينين، وقرابة 1300 صفحة. أستاذ العلاقات الدولية والمفكر الأمريكي البارز ف. فوكوياما يسعى في هذه الموسوعة الممتازة لتقديم أطروحة مقارنة سياسية لنشوء وتطور البنى السياسية في المجتمعات البشرية. يعرض للدولة في هذا الكتاب بملامحها (البيروقراطية والتنظيم الإداري القائم على … متابعة القراءة أصول النظام السياسي وانحطاطه- فرانسيس فوكوياما

“الإنسان محادثة”

"الذات لا توجد إلا داخل ما أسميه (شبكات محادثة)" تشارلز تايلور   "عندما تدخل في علاقة جديدة وعميقة فإنك تعيد إنتاج ذاتك من جديد".. لا أعرف إذا كنت قرأت هذه الفكرة أو سمعتها في مكان ما، ولكني قلتها لصديق مقبل على علاقة جديدة، فهي تكثف عدة معان متناثرة، فالعلاقة الجديدة زواجاً كانت أو صداقة -والزواج … متابعة القراءة “الإنسان محادثة”

هل “الرومانسية” الزوجية اختراع حديث؟

ضمن الدراسات التاريخية الحديثة التي عملت عليها مدرسة الحوليات الفرنسية، وهي مدرسة علمية أسسها لوسيان فافر، ومارك بلوخ، وفردينان برودال وغيرهم، واهتمت بدراسة التاريخ دراسة تحليلية، وتجاوزت الدراسة التقليدية للتاريخ بسياق الأحداث السياسية، إلى التواريخ اللاوقائعية.. من ضمن تلك الدراسات ما يسمى بحقل"تاريخ الذهنيات"، وقد توصل بعض الباحثين في هذا الحقل في مجال تاريخ الحب … متابعة القراءة هل “الرومانسية” الزوجية اختراع حديث؟

إرتباكات الهوية

تسعى الباحثة القطرية نورة فرج في كتابها "ارتباكات الهوية"2007  لدراسة إشكالية التمثيل والتلقي في عدة روايات تحمل سمات متقاربة: رواية ليون الأفريقي لأمين معلوف1986، وليلة القدر للطاهر بنجلون1987، والحزام لأحمد أبودهمان2000. والكتّاب الثلاثة فرانكفونيين، وأبودهمان تحديداً يوصف بأنه الفرانكفوني السعودي الأول. وكل الروايات الثلاث كتبت بالفرنسية، وكلها لاقت رواجاً، فرواية معلوف فازت بجائزة الصداقة الفرنسية-العربية، … متابعة القراءة إرتباكات الهوية

بعد الفضيلة- بحث في النظرية الأخلاقية

كثيراً ما أجدني منحازاً للمجال الأخلاقي أو الفلسفة الأخلاقية أو التأسيسات النظرية للبحث الأخلاقي عند مناقشة الأفكار المعلمنة الحديثة بشتى أصنافها لا سيما العدمية الإلحادية، لأني أجد المجال الأخلاقي يقف حجر عثرة ومأزقاً هائلاً أمام أي معالجة أخلاقية غير متجاوزة للفعل الإنساني. ومن جهة أخرى فالتأمل في الأسئلة الأخلاقية الوجودية عن ماهية الخير والشر والتبرير … متابعة القراءة بعد الفضيلة- بحث في النظرية الأخلاقية

الأناركية

لا يعبّر عنوان الكتابة عن مضمونه كما ينبغي، فمحتوى الكتاب على قسمين، الأول ثلاث مقالات وأعمال بحثية لأستاذ الأنثربولوجيا ديفيد جريبر، والقسم الثاني بحث للناشطة الأناركية سيندي ميلستين. وقبل استعراض عام لمحتويات الكتاب: ما الأناركية؟ باختزال شديد هي فلسفة سياسية راديكالية/جذرية تقوم على رفض السلطة والتراتبية والضبط والتحكم الدولتي، وتدعو لمجتمع جديد لا تراتبي، ينظم … متابعة القراءة الأناركية

ملاحظة حول مفهوم “المسؤولية” في العلاقات الزوجية والأسرية

عند التأمل التاريخي يبدو أن حجم التغيرات في أنماط العلاقات والمعيشة أعمق مما قد يُظن، كنت أتحدث مع صديق حول إشكاليات الطلاق، وقلت له أني أتفهّم أسباب الطلاق أكثر بكثير من السابق، وبغض النظر عن تعقيدات ملف مؤرق عالمياً كالطلاق (أقترح مراجعة مقال مهم بعنوان "لماذا يكرهون الطلاق؟ قراءة في التغيرات الحداثية" للمراكبي، منشور في … متابعة القراءة ملاحظة حول مفهوم “المسؤولية” في العلاقات الزوجية والأسرية

تمثيل الذات والآخرين

"هشاشة العبقرية تكمن في حاجتها إلى جمهور".. تلخص هذه العبارة أحد معضلات الوجود الاجتماعي، فالفرد لا تترسخ لديه العديد من السمات إلا بفضل الاعتراف الخارجي بها، اعتراف الآخرين، وكثير من تصورات الإنسان عن نفسه هي انعكاس واعي أو مشوش أو ناقص أو مختزل عن تصورات الآخرين عنه، ولذلك أحياناً يكون لديك صديق بمثابة المرآة والانعكاس … متابعة القراءة تمثيل الذات والآخرين

اقتناء شاعر!

عبر شاشة هاتفي، وعلى دفعات قصيرة قرأت رواية قصيرة ولطيفة "هيا لنشتر شاعراً" للبرتغالي أفونسو كروش، لم تتجاوز الثمانين صفحة تقريباً. تحكي الرواية بخيال جامح عن زمن غامض يشتري فيه الناس من المتاجر شخصيات فنية وأدبية. فتاة تقرر أن تشتري شاعراً، وهي تنتمي لأسرة اقصادية جداً ومنطقية جداً، لا مكان فيها للمشاعر، وكل شيء يحسب … متابعة القراءة اقتناء شاعر!

ما يجب أن تخشاه!

يبقى مقلقاً للروح النقّادة أن تكتشف في وقت لاحق فشلها في تفهم مبررات الآخرين أو فهمها فحسب، أو على الأقل التخفيف من حدة انتقادها، وضراوة شجبها. في يومياته المؤثرة -التي حظيت بترجمة بائسة- يكتب الشاعر الإيطالي تشيزاري بافيزي ت1950 أنه تحوّل في أواخر الثلاثينيات إلى حالة الكهول البطّالين التي كان ينتقدها في شبابه. كانت ملاحظة … متابعة القراءة ما يجب أن تخشاه!

فضيلة السؤال

"العلوم أقفال والسؤالات مفاتيحها" الخليل بن أحمد السؤال أدلّ على عقل المتكلم من الجواب. هذا معنى شائع وفكرة معروفة، وفيها كثير من الصواب، وإن كانت تخالف -في النظر الأولي- البديهة أو الحس العقلي المشترك. فالمعهود أن الجواب هو محك الاختبار للتحقق من مقامات العقلاء وأهل العلم والنظر. ولكن استحسان الفكرة المذكورة متولد عن التأمل في … متابعة القراءة فضيلة السؤال

من لا تاريخ لهم

العنوان: أوروبا ومن لا تاريخ لهم. المؤلف: إريك وولف. الناشر: المنظمة العربية للترجمة 2004. "على الأنثربولوجيا أن تكتشف التاريخ القادر على بيان أسباب نشوء النظام الاجتماعي للعالم الحديث" بهذه الخلفية النظرية يفتتح أستاذ الأنثربولوجيا الأمريكي إريك وولف ت1999 كتابه المهم "أوروبا ومن لا تاريخ لهم". وينطلق في كتابه للبرهنة المستفيضة على "مدى استحالة امتلاك أي … متابعة القراءة من لا تاريخ لهم

اضمحلال الحضارة الغربية

العنوان: فكرة الاضمحلال في التاريخ الغربي.  المؤلف: آرثر هيرمان. الناشر: المركز القومي للترجمة. يعبّر أستاذ التاريخ آرثر هيرمان في مقدمة كتابه هذا عن انزعاجه من "التشاؤم الثقافي" الشائع، والذي يظهر في صيغته القصوى كترقب أو توقع الاضمحلال الوشيك للحضارة الغربية، ولم أستسغ هذا التحيز المكشوف والمبكر، والذي أثرّ بوضوح على طريقة تناول المؤلف وأحكامه على … متابعة القراءة اضمحلال الحضارة الغربية

التاريخ المستباح

العنوان: التاريخ- الاستفادة منه أم استباحته المؤلف: مارجرت ماكميلان الناشر: دار جامعة الملك سعود للنشر 1436.  مارجرت ماكميلان مؤلفة هذا الكتاب تعمل أستاذة للتاريخ بجامعة أكسفورد، وتدور فصول الكتاب حول أشكال استخدامات الإنسان للتاريخ، وأنماط التوظيف الجماعي للوقائع والأحداث الماضية، وتأثير التاريخ في السياسة والاقتصاد والمجتمع والهوية.في الفصل الأول تعرض الكاتبة للاهتمام الكبير الذي بات … متابعة القراءة التاريخ المستباح

علي شريعتي

العنوان: علي شريعتي- سيرة سياسية المؤلف: علي رهمنا الناشر: مؤسسة الانتشار العربي 2016 في هذا الكتاب الكبير يسرد علي رهمنا-الأستاذ في الجامعة الأمريكية بباريس-سيرة مفصلة عن الدكتور علي شريعتي المفكر والكاتب والمحاضر الإيراني الشهير المتوفى في بريطانيا عام 1977 بعد هروبه من سطوة جهاز الأمن الإيراني"الساڤاك"، أي قبل الثورة بسنتين، ولذلك يعده البعض"مفكر الثورة الإيرانية".على … متابعة القراءة علي شريعتي

الفكر الكاثوليكي في مواجهة الحداثة

العنوان: الفكر المسيحي "الكاثوليكي" في مواجهة الحداثة من المجمع الفاتيكاني الأول إلى المجمع الفاتيكاني الثاني. المؤلف: د. حسن بن خميس القرواشي اجتذبني عنوان الكتاب منذ رأيته، فهو يناقش مجالاً معرفياً مجهولاً، ومهماً جداً بالنسبة لي، وذلك لأن الحداثة اللادينية تهدد جميع الأديان بزخمها وأطروحاتها وثقافتها، ومن المفيد الاطلاع على كيفيات مقاومة الحداثة في ديانة عريقة … متابعة القراءة الفكر الكاثوليكي في مواجهة الحداثة

المستقبل الذي لن يولد !

"مأساة الإنسان تكمن في أنه يتصورالكمال الذاتي ولكنه لايستطيع تحقيقه" ر. نيبهور الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله: أخصص هذه المقالة لمحاولة فحص بنية الفعل الإصلاحي وحدود الإصلاح وإمكانياته، في هذه الحقبة من الزمان المتأخر، وأعيّن فيها ملامح المآزق التي تواجه الفاعل والمجموع في مجريات الأحداث، وسطور النظرية. وتتميماً للمقصود أشير أولاً لنبذة قصيرة عن … متابعة القراءة المستقبل الذي لن يولد !

الفن في الفكر الإسلامي .. رؤية معرفية ومنهجية – مجموعة مؤلفين

العنوان: الفن في الفكر الإسلامي – رؤية معرفية ومنهجية المؤلف: مجموعة مؤلفين دار النشر: المعهد العالمي للفكر الإسلامي سنة الطبع: 2013م برغم كون الكتاب جمع لأوراق عمل مؤتمر أقيم بنفس عنوان الكتاب، فقد وجدت فيه بعض الأبحاث المفيدة، والمهمة. في أكثر من 700 صفحة، وعبر خمسة محاور متفرقة، يناقش الكتاب ما يسمى بـ"الفن الإسلامي" في … متابعة القراءة الفن في الفكر الإسلامي .. رؤية معرفية ومنهجية – مجموعة مؤلفين

السيطرة الغامضة

في دراستها لآليات إنتاج السلطة تتحاشى الباحثة الأمريكية ليزا وادين في أطروحتها للدكتوراه في العلوم السياسية الانطلاق أو التأسيس النظري من خلال مصطلح "الشرعيّة" الشهير، وإنما تذهب في أطروحتها هذه لبحث آليات لغوية ورمزية أكثر تركيباً لإنتاج التحكم السلطوي الاجتماعي. ومن خلال بحثها الميداني الذي دام بضعة سنوات في سوريا واطلاعها على أعداد غزيرة من … متابعة القراءة السيطرة الغامضة

وعي الارتباك

يمثل الارتباك الذي يجتاح الشاب والفتاة إبان أوائل العمر/الشباب حالة شائعة أو كثيرة. ارتباك في تكوين الهوية الذاتية، في الموقف من العالم. ارتباك في التفاوض مع الرغبات عموماً، والرغبة الجنسية خصوصاً. ارتباك في الموقف من الجنس الآخر. ارتباك على الصعيد الوجودي وما يصحبه من شكوك أو قلق أو حيرة حول الدين، والنبوة والآخرة، أو توهمات … متابعة القراءة وعي الارتباك

ألم الجنوح

"الأشياء إذا أفرطت في غايات تضادها، ووقفت في انتهاء حدود اختلافها = تشابهت، قدرة من الله تضل فيها الأفهام، فهذا الثلج إذا أدمت حبسه فى اليد فعل فعْل النار، ونجد الفرح إذا أفرط قتل، والضحك إذا كثر واشتد أسال الدمع من العينين". هكذا كتب ابن حزم.وتجد أن العشق الشديد حين يتناهى قد ينقلب كرهاً وبغضاً … متابعة القراءة ألم الجنوح

حيوات مضاعفة!

استوقفتني عبارة للروائي البولندي أندرزيج ستاسيوك، يقول فيها: "أغلب الظن أن معدل الكيانات الرقمية والسينمائية والتمثيلية التي يلتقي بها المرء في حياته الدنيا يقترب من المعدل الذي يمكن أنه تهبه إياه الحياة الأبدية".  وبغض النظر عن حرفية العبارة، والسياق الذي وردت فيه، إلا أنها فتحت ذهني للتأمل.يولد الانسان المعاصر وتبتكر له المصانع ألوان الملهيات والألعاب … متابعة القراءة حيوات مضاعفة!

إغراء الحبّ وتبعاته

لدى الإنسان نزوع فطري للاستجابة لإغراء الحبّ، كما أن لديه ميولاً كامنة نحو التخلص من تبعات هذا الحب ومسؤولياته. يشير زيجومنت باومان في كتابه "الحب السائل" إلى انعكاسات التحولات الاجتماعية الجديدة بسبب نمو المجتمع الصناعي، وتطور الدولة القومية…الخ العوامل التي رسّخت تدريجياً من انفصال القيمة والتعاقد والمادية البرانية والصبغة الاستهلاكية بين العلاقات عموماً، وبين الجنسين … متابعة القراءة إغراء الحبّ وتبعاته

حقائق بغيضة

عن ابن مسعود رضي الله عنه، قال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم:"لا يُبَلِّغُنِي أحدٌ من أصحابي عن أحدٍ شيئًا، فإنِّي أحبُّ أن أخرج إليكم وأنا سَلِيم الصَّدر". تأملت مغزى هذا الحديث -وفيه ضعف-، وتذكرت كم ندمت على بعض ما عرفته عن أناس حولي. قد تجالس صديقاً، أو قريباً، أو زميلاً في عمل مدة سنوات، ثم يقفز أحمق منقمقم ما، ليخبرك -دون مبرر- عن بعض الأحوال الخفية لأولئك، سلوكيات أخلاقية غير محبّذة، أو صفة ذميمة لا تعرفها، أو اختلاسات مالية بتأويل أو بدونه، أو تعثرات أسرية صغيرة، أو أية مساوئ من جملة ما يلغ فيه الناس، وكلنا لا يكاد يخلو منها، ولكن الله يستر ويعفو، فإذا وقرت تلك الأحاديث في قلبك، لم تقدرأن تقابل من عرفت بعض أحوالهم بنفس الوجه الذي اعتادوا أن يروك به، ولابد لك من أن تتكلّف لإخفاء انطباعاتك الجديدة عن عيون ملاحظتهم، كما ستستأنف تأويلات جديدة لأحاديثهم، تنسجم مع الأخبار التي سمعتها عنهم، لتدخل في دوامة بائسة تختلط فيها الحقائق بالأكاذيب. وهذا العلم بخفايا رذائل الناس من أقبح العلوم -إن جاز التعبير-، والجهل خير منه، فلا أجمل من سذاجة القلب، وبراءة الضمير. أن تقابل كل من حولك بنفس صافية، وتفترض دوماً أنهم كذلك. لستَ أبلهاً، لكنك لا تسمح لنقلة الأسرار، والأخبار، والفضائحيون بأن يكدروا صفو روحك، لأن فيها ما يكفيها. حتى لو كان الناس أوغاداً، لا أريد أن أعرف ذلك، إلا بالقدر الذي يحميني من الضرر، وأما ما سوى ذلك، فتسميم للقلب، وكآبة للخاطر، وبؤس للذاكرة. أريد أن أكون سليم الصدر قدر ما أستطيع، فلا تشوه نفسي بأحاديثك، ولو كانت حقائقاً ملموسة. منحني الله وإياك قلباً أبيضاً، ونفساً صافية، وروحاً نقية.

عن الشيخوخة

يقول سينيكا:"تزدهر الروح وتمرح حين تضعف صلتها بالجسد"، ويؤكد تولستوي:"ندين لكبارالسن بالرقي الأخلاقي في عالمنا". ويذهب ڤواندو إلى الاعتقاد بأنه:"كلما دنا الجسد من سقوطه ارتقت الروح إلى ذروتها". وفي ذات الصدد يقول أوليفر ساكس عالم الأعصاب الشهير ت2015:"كثيرًا ما قال والدي، بعد أنْ عاش إلى الرابعة والتسعين : إنَّ عمر الثمانين هو من أمتع سنوات … متابعة القراءة عن الشيخوخة

المسافة بين الواقع والإدراك

في مشهد متكرر في أفلام توم وجيري الشهيرة، يركض جيري مسرعاً على سطح مرتفع، ويتجاوز السطح من شدة السرعة ويظل معلقاً في الهواء لبرهة، ثم يلقي بنظره للأسفل فيذهل لبعد المسافة، ثم يسقط بعنف.إذا تجاوزنا المضمون الكوميدي في المشهد، يمكننا أن نلتقط فكرة منه، فالمفارقة الكامنة في المشهد تظهر في ارتباط السقوط بإدراك الموقع لا … متابعة القراءة المسافة بين الواقع والإدراك

الضجر من البحث والتصنيف

إكتمال المنجز العلمي والبحثي يحتاج إلى ما هو أكثر من مجرد الكفاءة والمهارة العلمية، يحتاج المصابرة والدافعية الكثيفة للمواصلة، والاستمرارية الكادحة، والشغف لبلوغ الخواتيم. وفي التواريخ والتراجم إشارات لكثيرين لم تنقصهم الموهبة ولكنهم لم يتموا أعمالهم وتصانيفهم وأبحاثهم، لضجر وضيق عطن؛ كما يعبّر القفطي عن ابن الخشاب:"وكان ضيق العطن، ما أكمل تصنيفاً"، ومثله أبو محمد النحوي … متابعة القراءة الضجر من البحث والتصنيف

معادلات الحياة

أن تتفاءل بلا دروشة وتتشائم بدون عجز. أن تعرف بوضوح ما تتقنه وما تتفوق فيه (مع الادراك الواقعي لحدود هذا الاتقان وتلك المعرفة!) من دون انجراف للاغترار أو المبالغة في تقدير الذات. أن تكون قادراً على اكتشاف الجماليات الأدبية وعلى التحليل والنقد ومع ذلك لا تخجل من نشر تجاربك الأولية في الكتابة. أن تعرف اتساع … متابعة القراءة معادلات الحياة

التصالح مع الذات

يقدّر للبعض أن يعيش في حالة قلق مستمرة، توتر، واضطراب ملازم، مع شعور بالتفاهة -وأحياناً- العار، تترافق هذه الأمور مع احتقار للذات، أو جلد مستمر لها. تتولد هذه الاعتقادات في النفس بسبب خطأ، أو خطيئة قديمة أو حديثة، وبسبب فشل متكرر حال دون المأمول، وبسبب رغبة وآمال طموحة مع قدرات محدودة، أو مع إرادة كسولة، … متابعة القراءة التصالح مع الذات

استفزاز المشاعر!

في لحظة فراغ ما (والفراغ أصل الشرور في هذا العالم) وبسبب الشعور بالتصحّر الروحي، والجفاف النفسي. شعور المنفى، واجتياح الكآبة أو التفاهة المضنية، يبحث البعض عن انفعال وانثيال وجداني كثيف، لكسر الجمود، والتشابه، يبحثون عن ما يمكن تسميته "استفزاز المشاعر". يبحثون عن ذلك في موسيقى هادئة أو صاخبة، أنشودة حزينة أو فرائحية بهيجة، أو فيلم … متابعة القراءة استفزاز المشاعر!

“أنت تساوي جدول يومك”

"أنت تساوي جدول يومك". سمعت هذه الكلمات من أحدهم، وهي تعبر عن فكرة مهمة في فهم الذات وإدارة الحياة. ينشغل كثيرون منذ مطالع شبابهم بتجميع الشهادات والدورات والخبرات لإنشاء سيرة ذاتية C.V تلفت الأنظار وتثير الإعجاب، ولكن وبرغم قيمة كل ذلك وأهميته، إلا أن الإنسان في نهاية المطاف حزمة من الأعمال والأقوال والمقاصد، فأعمالك التي … متابعة القراءة “أنت تساوي جدول يومك”

المأزق الدنيوي

كنت أفكر في أن الرغبة بالموت أو التوق للانعدام والفناء نجدها عند غلاة الوجوديين والعدميين والحداثيين المرهفين، كما نراها عند كبار المتألهة. تأمل مثلاً رغبة بعض الصحابة -ثم التابعين فمن بعدهم- في أن يكون عدماً لا يبعث، أو أن يكون شعرة، أو بعرة، أو شجرة…الخ. طبعاً هناك فارق هائل، فارق بحجم المسافة بين الكفر والإيمان … متابعة القراءة المأزق الدنيوي

تسويات ودودة

قال لي، أشعر بالراحة مع من يشبهني في الرأي والذوق والمزاج، لأنه يكفيني عناء التبرير، تبرير الرأي، لا أحتاج معه لكدّ الذهن في الاحتجاج لأصالة أقوالي، وحجيتها. وقد لا تكون رصينة -وهي هشة فعلاً في بعض الأحيان- بما يكفي للدفاع عنها، والاستدلال على جودتها. أبدأ مع صديقي من النهايات، نتبادل الرأي في نهايات الأفكار، لا … متابعة القراءة تسويات ودودة

المعرفة المكدّسة

"المعرفة ليست عملية إضافة معلومات جديدة، بل هي في الواقع عملية استبعاد بعض المعلومات من الكمية الضخمة من المعلومات المطروحة عليك" هكذا يقول جلال أمين، ما رأيك بهذا التعريف الغريب للمعرفة؟ لنتأمل. يؤكد زيغمونت باومان في كتابه"هل للأخلاق فرصة في عالم استهلاكي" أن العالم أنتج خلال السنوات الثلاثين الماضية من المعلومات أكثر مما أنتج خلال … متابعة القراءة المعرفة المكدّسة

النفس إن لم تشغلها شغلتك

لاحظت أن البعض يبالغ في تقدير الفائدة المرجوة من قيامه بالأعمال النافعة، ومن ثمّ يترقب باستمرار المردود الذي يتوقع أن يكسبه من قراءته أو تعلمه أو تدريبه أو سماعه أو…الخ. وتتقافز الأسئلة المعتادة: لم أستفد شيئاً بعد أن قرأتُ؟ أو درستُ؟ أو حضرتُ وسمعتُ؟. وهذه السؤالات تنطوي على أمرين: الأول: الرغبة الجامحة والعجلة الفادحة في تحصيل العلم أو الفهم أو الحفظ. الثاني:الغفلة عن ما يحتف بهذه الأعمال من المطالعة والسماع والتدرب وغير ذلك من الفضائل والخيرات والبركات. ومن هذه الفضائل العلم بأن الزمن قصير، وأن الأنفاس محدودة، وكل زمن يُقضي في عمل خير فهو غنيمة محضة، وتأمل في أكوام الشرور التي دفعها الله عنك بتوفيقك للاشتغال بالنافع، من مضار الدنيا ومساخط الله، والإنسان إذا رأى هذه الفتن المخيفة من حوله وبين يديه وعن يمينه وشماله ثم تفكر في نعمة الله عليه بأن قذف في قلبه الانصراف عنها إلى العمل والعلم الفاضل، وحتى المفضول وما دونه من المباح = أدرك عظم المنة وجلال اللطف. والحزم في أن يحارب المرء   الفراغ حيثما حلّ، وأن يشتغل غالب وقتك، ولو بالمفضول إن لم تقوى همته على الفاضل من الأعمال، إن لم يوفق لقراءة البخاري فليقرأ في كتب التراجم ونحوها، فإن لم يطق القراءة، فليشتغل برياضة جسمه، أو بحفظ الشعر، أو تعلم الطبخ، أو بإتقان بعض الفنون الحاسوبية، أونحو ذلك من الأعمال المباحة. المهم أن ينصرف عن مواضع الخطيئة ومظان العصيان وأفعال الأراذل ومصاحبة الثقلاء، وهذا المعنى مناسب جداً لمن لا تعينه قدراته على جمع العلم وفهمه كما ينبغي، وأيضاً لمن يبالغ في المردود الذي يتوقع أن يجنيه عاجلاً من فعل التعلم والتدريب وخلافها. وبالجملة فالمرء أمير نفسه يسوسها ويصلحها حتى يلقى الله مجاهداً طائعاً تواباً منيباً.

لماذا يتراخى البعض عن نصرة المظلوم؟

أحد النماذج التفسيرية المهمة التي تفسّر سلوك عامة الناس المتواطئ حيال مظالم وانتهاكات السلطة، أية سلطة، السياسية، أو الأكاديمية، أو الاجتماعية؛ هو"الإيمان العميق بعدالة الواقع". وهذا يعني أن معظم الناس حين يواجهون أو يسمعون حادثة قمع أو انتهاك من نوع ما لشخص، (مثل اعتقال شرس لجهة أمنية، أو حادثة تعذيب لمتهم، أو قرار أكاديمي يضرّ … متابعة القراءة لماذا يتراخى البعض عن نصرة المظلوم؟

السر الذي يعرفه الجميع

ولا أكتم الأسرار لكن أنمها ولا أدع الأسرار تغلي على قلبي فإن قليل العقل من بات ليلة تقلبه الأسرار جنباً إلى جنب هذه مجازفة شعرية في مديح الإفشاء، وتتضمن مبرر رئيسي لرفض كتمان الأسرار، وهو أن في الكتمان إتعاب للنفس، لأنه يتضمن معاكسة الهوى. وإذا تعمقت أكثر، سترى أن الأسرار على صنفين، صنف الأسرار الشخصية، والثاني أسرار الآخرين، ولكل منها دوافعه. فالإنسان يفشي سره الشخصي لدوافع متنوعة.يفشي سره لصديقه كتعبير عن الثقة، وتأكيد للصداقة، ولتخفيف وطأة وثقل السرّ، ولطلب المساعدة، ولتبرير سلوك أو موقف. كما يفشي الإنسان سرّه للآخرين لأجل جلب الاهتمام (فالناس تصغي للأسرار بنهم)، وأحيانا لإحاطة النفس بهالة من الغموض (هناك صنف من الناس لديه نزعة نرجسية تظهر على شكل إضفاءطابع الغموض الجذاب على الذات، بينما النزعات النرجسية الأخرى ترتكز على التوكيد المفرط للذات، والإبراز المفرط للمواهب الحقيقية أو الموهومة). كما يفشي الإنسان السرّ للتخلص من عقدة الذنب، أو لمجرد التلذذ بالذكرى. أيضاً إفشاء السرّ قد يكون تكتيكاً خفياً لاستدراج الطرف المقابل للإفضاء بما لديه، وهوأسلوب ينجح كثيراً. وفي الناحية الأخرى، يفشي الإنسان أسرار الآخرين لإيجاد مادة للحديث، ولذلك صفة الإفشاء و"التسريب" متصلة بشكل وثيق بإتساع الثرثرة. كما يفشي الإنسان أسرار الآخرين لأجل الظهور بمظهر المطّلع، والعارف بخفايا الأمور. ولأجل تشويه السمعة، أو النميمة، أو الانتقام، أو أياً من الدوافع الغامضة التي يصعبحصرها. ومن الشائع الطريف لدى بعض الأسر والعوائل، وبعض بيئات العمل، وما شابه ذلك، أن ينتشر سرٌ ما، انتشار النار في الهشيم -كما في التعبير التقليدي-، ولكن في العلن الكل يتظاهر بأنه لا أحد يعرف عن السرّ شيئاً، والسبب أن الكل يقول للجميع السر بصورة فردية، مع التأكيد والتشديد على عدم الإفشاء، فيكون السرّمثل "المطار السري" الذي يعرفه الجميع. أحدهم مرةً قال لي سأخبرك بسرّ، بالشرط  التاريخي المعهود، أقصد بشرط أن لا أخبر أحداً، فقاطعته بهدوء، وقلت بوضوح:"إذاً لا تخبرني به". لأني لا أرغب بسماعه أصلاً، ثم إني لا أحب هذا الشرط، لأنه يثقل كاهل المرء بلا طائل. وأي سرّ ستضطر لتأكيد هذا الاشتراط قبله: لا تنبس به شفتاك أصلاً، إلا لمصلحة مؤكدة.

القدر الكوني

عموم الناس يغطسون بأبصارهم وبصائرهم في القدر الشرعي، وينسون القدر الكوني. والقدر الشرعي هو ما أراد الله وقوعه، وأحب حصوله شرعاً، كسائر الأوامر في الشريعة. أما القدر الكوني فهو ما أراد الله وقوعه، مع بغض الله له، كسائر الكفر والفسوق والفجور والمظالم الواقعة من الناس. وهذه القسمة الثنائية هي من أهم المرتكزات النظرية لفهم طبيعة العلاقة بين الإرادة الإلهية وأفعال العباد، طبقاً لاستخلاص نهائي لدلالات الوحي الجامعة في هذا الباب. والحق أننا مكلفون بملاحظة القدر الشرعي، ولكن مراعاة أو تأمل القدر الكوني مصلح للعقل، دالّ إلى حسن النظر، وجلاء الحكمة الإلهية، ومريح للنفس. فقد قدّر الله وقوع الكفر في العالم، وانتشار الكفار، حتى قرب أوان الساعة، وتغلبهم في بعض الأزمنة، وقدّر كثرة الفساد في أواخر الزمان، وفشو الهرج والمرج، وتفاقم القتل، وإراقة الدماء، وكثرة العري، والانحلال الأخلاقي، والجرائم والسرقات،…الخ، وكل هذا واقع لا محالة بمقتضى إرادة الله الكونية النافذة، هل هذا يعني القبول بذلك؟ أو ترك النكير أو الاحتجاج؟ أو التبلّد؟ لا. ولكن هذا يعني معقولية ما يحدث ضمن السياق الكوني، والترتيب الإلهي للحال البشرية في هذه اللحظة من تاريخ العالم. وبغير الوحي، ثم الإدراك التاريخي الرصين لن تستطيع إدراك معقولية مفهومة لحجم البذاءة السياسية، والفجور الدموي، والتوحش الغاشم، والكفر الأسود، الذي يقع اليوم، بجوارنا، وبجوار الآخرين. ثم إن هذا الواقع يمكنك تفسيره أيضاً، عبر تأمل قابلية النفس البشرية لاعتناق أقذر الشرور، وأبشع الخبائث التي لا تخطر ببال الشيطان، وعبر تدبر آثار تطاول الأمد البعيد الذي يفصلنا عن النور الأخير الذي أرسل إلى هذا العالم، والتطور الجنوني للتقانات الحداثية، وتفاقم خطايا بني آدم، والمظالم البشعة المتراكمة، وغير ذلك. وعلى أيةحال فتأمل مغزى القدر الكوني، والاستبصار التاريخي ينفي العبثية وإلصاق صفة الجنون بالأحداث، فالبصيرة القصيرة هي التي تتوهم العبثية العدمية للواقع. ولله في خلقه شؤون، والله يعلم وأنتم لا تعلمون.

الدنيا أنموذج

كتب أحدهم:"إنه نمط الزواج الأشد بؤسًا؛ فهو غير كارثي بحيث يمكنك الشكوى، وغير سعيد فينجيك من ألمك". الرجل -في علاقة زوجية كهذه- ليس تعيساً بصورة مكتملة الأركان، ولا هو يبغض زوجته تماماً، أو يمقت نمط عيشه جذرياً، فيضطر لإلغاء هذه العلاقة، وفي الوقت نفسه ليس مبتهجاً راضياً كما يتمنى. كما أن الزوجة أيضاً لا تشعر برغبة جادة في مفارقة زوجها، وهي في الوقت نفسه لا تشعر براحة عميقة في البقاءمعه، ولا بسعادة غزيرة كما كانت تطمح في خيالاتها القديمة. إنه نمط سائد لكثير من  الزيجات حول العالم، لأن حال السعادة المكتملة، والتوافق التام، والراحة المطلقة، ليست معان دنيوية أبداً، وإنما هي أمنيات تتحقق غداً. عندما تضع أول قدم لك في الجنة. ولكن في الدنيا لابد من لذة ما، سعادة تزورنا بين فينة وأخرى، في ما نشتهيه، أو نميل إليه. لابد من متعة صغيرة، تجعلنا نستسيغ الحياة، وتقدم لنا مبرراً لمقاومة الألم، حتى يأذن الله بخروج الروح من هذا القفص، كعصفور استرد حريته. ابن الجوزي رحمه الله له عبارة مدهشة، يقول: «شهوات الدنيا أنموذج، والأنموذج يعرض ولا يقبض!»، فالعلاقة الممتعة بالأنثى نموذج مصغر للقاء الحور، والمتعة بالشراب اللذيذ هنا نموذج مصغر للتمتع بالخمر واللبن هناك، وكذلك التمتع بالمأكل، والخدمة، والخضرة، والوجه الحسن، والغناء، والتسوق، والمراكبالفارهة، والملابس الفخمة، كلها نماذج صغيرة، وحقيرة، بالقياس لما هنالك. وهكذا في سائر اللذات. فمباهج الدنيا نماذج، وعادة النموذج أن يكون للعرض فقط، ولا أحد يشتريه، ولا أحد يطمع به، ولا يسرقه إلا الأغبياء، ووظيفة النموذج الأساسية هي الإغراء باقتناء السلعة الأصلية فحسب.

أحب العرب

أحب العربي المسلم. أحب العربية المسلمة. وأحب العرب، وأعتز بالانتماء لهم. أحب اللغة العربية، اللغة الشاعرة، الفاخرة. أحب الرسول ﷺ، وهو عربي، ولا يمكنني تجاهل المغزى والعلة التي خصّ الله من أجلها العرب ولغتهم ليحملوا شعلة النور الأخيرة إلى هذا العالم الحالك. لا أدّعي فيهم ملائكية، ولا أخلط قولي بعنصرية جاهلية. أدرك أن العرب ليسوا على ما يسر، في هذا الوقت من تاريخ العالم. اجتمع على قطاع كبير منهم جيوش الفقر، والجهل، ورزحوا عقوداً طوالاً تحت نير الاحتلال، ثم الاستبداد والقمع، فكثر فيهم الأقزام، وساد المشوهون. على أن في العرب من الدين والشرف والفضائل ما تتطامن له أعناق أكثر منيمشي على هذه الأرض. أمقت الشعوبية الجديدة، التي تصدر أحكاما مقولبة، وتصم العرب بشتى النقائص، بل تعزو واقعهم الحالي المرير لعوامل جينية سحيقة. تنظر إليهم كمتخلفين أبديين، وبرابرة مقززين، ومجموعة من الكائنات المعاصرة، معاصرة شكلاً لا مضموناً. تقدمهم بقناعة كهمج، كجماعات فوضوية، كحفنة من الشبقين والعاهرات.كنت تقرأ هذه الأوصاف الجائرة المجنونة من قلم مستشرق إفرنجي أقلف، يحمل فوق ظهره ثارات القرون القديمة، وغطرسة الحداثة، وعجرفة الرجل الأبيض، والآن تسمعها من أفواه بعض من حولك، ولو بتنويعات مخففة. وأصبح الحديث عن ثلب العرب، وتنقصهم أمراً معتاداً. تقرأه في الصحافة المهترئة، ويتحدث به محلل سياسي مترهل الوجه، وخبير عسكري فاسد، وتسمعه هنا وهناك، مع كل إخفاق جديد، لنا نحن العرب. العرب الذين سأظل أحب فاضلهم، وسأظل أعتقد أن الشر الذي فيهم ليس أكثر من الشر الذي عند غيرهم، وأن الخير الذي فيهم ربما يكون أكثر أصالة من الخير الذي عند غيرهم.

الحب في الزمن الجديد

تابعت عدد من الأطروحات التي تناولت الحب في الزمن الحديث. الحب في زمن الاستهلاك، والتقنية، والحب الافتراضي، وزيجات زمن السيلفي، ولاحظت فكرة متكررة في معظم هذه الأطروحات، سأحاول مناقشتها هنا. الحب في الزمن المعاصر تأثّر كثيرا بالمزاج الجديد تجاه العالم. المزاج المتحرر من القيود ومن المعيارية الأخلاقية. كما تأثر بسلوك الإنسان الجديد الذي حوّلت الرأسمالية الصناعية والتقنوية حياته لنمط أكثر سهولة، وأبلغ لذة، وأسرع نتائج. وجاءت حبة منع الحمل كحدث كوني عظيم الأثر، حيث للمرة الأولى استطاع الإنسان أن يحصل على متعة جسدية كاملة بلا خوف من تحمل أية مسؤولية، أو تبعات أخلاقية، لا من جهة الرجل ولا المرأة، أدخلت الحبة -التي تباع بأثمان تافهة في كل العالم- تعديلاً جوهرياً على الموقف من الجنس، والعلاقات بين الجنسين. هذا التحول هو سمة الحب/الزواج الحديث = السعي الحثيث للحصول على أكبر قدر من المتع الجسدية والعاطفية، بأقل قدر ممكن من المسؤولية الأخلاقية، والتكاليف المعنوية، والمادية. أو بلا تكاليف تماماً إذا أمكن. وهذا التحول الجوهري يفسّر نسبة ما، من حالات الطلاق المتكاثرة. فالزوج يريد حياة زوجية شديدة الإمتاع، بدون أن يبذل أي مجهود لتحقيق ذلك. فلا يتحمل أن تخالفه زوجته في شيء، ولا يتحمل أي عيب يراه فيها مهما صغر، ويريدها دوما بمزاج ساطع، ونفس حلوة، كما يطالبها دوما ببذل المزيد، وبعاطفة أغزر، بل لا يسمح لها بأن تغضب عليه مهما فعل. وكذلك الزوجة، ولنقل أنها قادمة من طبقة متوسطة، يمكن وصفها بالمترفة بالمجمل، ولدت بين يدي خادمة مطيعة، وأب عطوف، كان المال بيدها منذ أن كانت طفلة، وسائق يلبي رغباتها المحمومة بالتسوق، وزيارة الصديقات،كانت أيامها مقسومة بين الدراسة، والاستمتاع بالحياة المتاحة، ثم بعد كل هذا الرصيد الثقافي والنفسي، تذهب إلى بيت رجل غريب تريده أن يكون امتدادا لبيت والديها. لا بل أمتع، تريد منه أن يذهب بها كل عام للسياحة في انترلاكن وسالزبورغ وسانت لوشيا، لتصورها بالسناب شات، كما تطالبه بأن يأخذها لمطعم شهير، لتتباهى بصور العشاء الفاخر في مجموعة الواتساب التي تضم صديقاتها. كما تتباطئ في القيام بواجبات البيت، ولا يمكن أن تدخل بيتاً بلا خادمة، لأنها مشغولة بتطبيق برنامج الدايت…الخ.  إذاً، تلاحظ أن الجوهر الكامن خلف كل هذه السلوكيات الحديثة، هو البحث المستميت عن متع خالصة، مع تحاشي بذل أي مجهود -قد يكون شاقا- لإنجاح الحب/الزواج أو خفض المجهود أو المقابل اللازم دفعه إلى حده الأدنى.

التسليم بالقدر

لماذا يموت الأطفال؟ ويتعذب مرضى السرطان والمصابين بالحروق البليغة؟ لم يخلق بعض الناس بتشوهات خلقية؟ إذا كان مصيرنا النهائي محدد سلفا بأن ندخل النار مثلا لماذا نخلق ونعذب؟ كم عاقل عاقل أعيت مذاهبه وجاهل جاهل تلقاه مرزوقا هذا الذي ترك الأحلام حائرة وصير العالم النحرير زنديقا سؤال الشر في العالم، وأسئلة القدر والجبر؛ هي الأكثر حضوراً في أي خطاب إلحادي، أو شكوكي. تجدها في المقالات، وفي الكتب، وفي الروايات، وفي الأفلام السينمائية، وبصيغ متشابهة. الإجابات القديمة والحديثة عن هذه الأسئلة كثيرة ومتشعبة، وتتفاوت في القوة والضعف. ويبقى في هذه الشعاب الغامضة معنى لابد من كشفه. إن من يبحث في باب القدر عن إجابات بالمنطق الرياضي التام سيواجه مصاعب مستحيلة، ومن يظن أنه لابد من وجود هذه الإجابات الرياضية لإفحام الخصوم فهو غالط. وسبب ذلك أن القدر سرّالله في خلقه، ولا يمكنك إدراك العلل التي كتبها الله لضلال بعض الناس، وهداية آخرين، وعافية أناس، وتقدير المرض الشديد لغيرهم،…الخ. إذاً ما الحل؟ لا يوجد حل سوى الإيمان والتسليم. واليقين التام بالحقائق التالية: "ولا يظلم ربك أحدا"، "اعملوا فكل ميسر لما خلق له"، وأن الله  يضل من يشاء بحكمته، ويهدي من يشاء برحمته، يقول ابن الجوزي:(رأيت جماعة من الخلق يتعللون بالأقدار، فيقول قائلهم: إن وفّقْتُ فعلت، و هذا تعلل بارد، ولعمري إن التوفيق أصل الفعل، ولكن التوفيق أمر خفي،والخطاب بالفعل أمر جلي فلا ينبغي أن يتشاغل عن الجلي بذكر الخفي). وبغير هذا الإيمان بعدل الله المطلق، وبقصور نظر العبد، وذاتية معاييره، ومحدوديتها، وبتقرير استحالة إدراك سر القدر على وجه التمام، لا يمكن الجواب على هذه الأسئلة، جواباً صحيحاً. وصعوبة إدراك سر القدر راجع إلى انعدام المثال المشابه له في الواقع، فليس يقع في عالم الشهود أن تتحرك إرادة دنيا، وهي تشعر ضرورة بحريتها، مع كونها محكومة بإرادة عليا، لا تخرج عن مشيئتها ألبتة، هذا لا نظير له في دنيا الناس. ومناقشة الملحد أو المشكك بالأديان … متابعة القراءة التسليم بالقدر

كرة الثلج

لماذا يزدري الإنسان نفسه؟ هذا سؤال بدا واضحاً أمامي، وأجدني في مواجهة شبكة مسببات متداخلة، ومتفرقة المنازع، بين علل دينية، ومصاعب دنيوية. الفشل والطموح المبالغ فيه مع مقارنة النفس بنماذج شديدة التميز في العلم أو العمل يولد مشاعر ازدرائية للذات. وتتفاقم النزعة الازدرائية للنفس بتأثير ارتكاب الخطايا القذرة، وهي تلك التي تملأ نفس فاعلها بالتأنيب، مثل إدمان أو مشاهدة المقاطع الإباحية، وارتكاب الزنا، وما يقاربه، والعادة السرية، والسرقة، والكذب المتكرر، والحسد والنفاق، وغير ذلك من الذنوب، لا سيما التي يصفها بعض أهل العلم بمعاصي الخسة. وأحياناً يكون ازدراء الذات عرض أصيل لأزمة اكتئابية عارضة أو مزمنة، تتزامن مع شعور عام بالتفاهة، وفقدان القدرة على الاستمتاع بالحياة. ربما أيضاً يكون ذلك نتيجة لخلل في إدراك الذات باعتدال، بلا وكس ولا شطط، إما بسبب ازدراء الناس، أو بسبب كون الإنسان يعيش وسط بيئة تتفوق عليه اجتماعيا أوثقافيا أو اقتصاديا، بصورة مؤثرة…الخ ما يمكن تخمينه من العلل. يمكن القول: أن (الإنجـاز) يعد أهم خطوة لتجاوز أزمة الازدراء، ولاستعادة السلام الداخلي، وحتى لمقاومة وطأة الاكتئاب. الإنجاز هنا عام جدا، أي إنجاز. وضوء وصلاة ركعتين، قراءة خاشعة لصفحة من القرآن، تدبر 3 أحاديث من صحيح البخاري، هرولة نصف كم، قراءة 50 صفحة من كتاب جيد، محادثة حميمية مع أمك، كتابة فكرة لطيفة في 10 أسطر، صنع حلى أو وجبة عشاء صغيرة بيدك، مشاهدة برنامج وثائقي مفيد، الانخراط في عمل تطوعي أسبوعي، تعلممهارة جديدة، أو لغة جديدة…الخ. هذه الإنجازات ككرة الثلج، إذا حافظت على تنفيذ أي منها بشكل شبه يومي على الأقل. الإنجاز يعيد لك بهجة الحياة، ويشعرك بقيمة وجودك، وبقدرتك على الفعل. ويملأ الفراغ -الذي هو سبب كل مشاكل البشر، ويخفف من المبالغة في انشغال الإنسان بنفسه، ولتتوجه طاقته للفعل الخارجي، بدلاً من تكريس الكسل، والاستسلام للخواطر الرديئة.

بعيداً عن اللعنة

أحياناً أتهم نفسي بالمغالاة والمثالية في النظر للحد الأدنى من العلم والفهم الذي يجب أن يتمتع به الأستاذ، المعلم عموماً، وأستاذ الجامعة بالخصوص. أتأمل كيف نخسر أموالاً طائلة وأوقاتاً عظيمة وإمكانات مادية من مباني مجهزة، وفصول دراسية مكلفة، كل هذا لأجلس -أنا الطالب -أمام رجل جاهل عديم الموهبة، أومحدود القدرات الذهنية، حصل على منصب الأستاذ بالصدفة، أو بالواسطة ، أو بفضل مجهود سابق توقف منذ عقود، هنا أتحدث عن التخصصات النظرية والشرعية بالأساس. مشهد الأستاذ محدود الاطلاع وفاتر الذهن بحيث لا يختلف في مستواه العلمي عن أي موظف مترهل في أي وزارة تنفيذية = مشهد محبط وقبيح. كتب أحدهم:"ينتقد سلافوي جيجيك أوهاماً كثيرة منتشرة في مجال التربية. على سبيل المثال، يشير، إلى إنه لا يؤمن بالأستاذ الذي يقول لتلاميذه:(أنا في الحقيقة لا أعرف أكثر مما تعرفون، إننا هنا نتعلم من بعضنا البعض، لا أحد منا يعرف أكثر من الآخر. أنا أيضاً موجود هنا لكي أتعلم منكم...الخ)، هذا في نظره كلام لا معنى له. الأستاذ يتلقى أجره ليعلّم تلاميذه. هذا واجبه وهذه وظيفته الأساسية. إذا كان لا يعلم، فعليه أن يغير مهنته. ويذكر جيجيك، واقعة في هذا السياق جرت لهوبسباوم Eric Hobsbawm -المفكر والمؤرخ الماركسي الشهير الذي توفي مؤخراً في 2012- حيث كان يلقي كلمة في حضرة مجموعة من العمال، فقال لهم ملاطفاً: "أنا لست هنا لكي أعلمكم ما لا تعلمون، فأنا لا أعرف أكثر مما تعرفون.. لقد جئت إليكم لكي أتعلممنكم…الخ"، إلى غير ذلك من مثل هذا الكلام. وفي لحظة قام أحد العمال وقاطعه قائلاً له: "عليك اللعنة! إنك تتلقى أجرك لتعرف أكثر منا، نحن هنا لكي نتعلم منك، هيا امنحنا المعرفة التي راكمتها بفضل ما تتقاضاه من أجر!".

لاتمدن عينيك

من النوازع الرديئة في نفوس الناس التطلع لما خفي عليهم، فإنه يتزين في نفوسهم بفعل الوهم والخيال الفاسد فوق ما هو عليه بدرجات واسعة، وهذا له مثالات كثيرة، فالزوجة تعتقد غالباً أن زوج صديقتها أو قريبتها أروع، وأكثر ذوقاً، وحناناً، وخلقاً وكرماً…الخ، وكذلك الزوج يقع في توهمه مثل ذلك عن زوجات أصدقائه أو أقربائه، ويزداد … متابعة القراءة لاتمدن عينيك

جوهر السعادة

الفشل في الإمساك بزمام الذات. هذا أكثر مشهد إنساني موجع. تظهر هذه المشاهد في حالة الإدمان المؤسف لأنواع المواد المخدرة. أو المسموعة أو المرئية، أو أية إدمان آخر. في لحظة الحب الجارف. في مرحلة متقدمة من أزمة الاكتئاب. في وسط الانغماس في الملذات المتتابعة. كل هذه المشاهد وما يشبهها مؤلمة، فانفلات الإرادة، والفشل في السيطرة … متابعة القراءة جوهر السعادة

الاستقصاء

الاستقصاء في تطلّب الكمال في كل شيء، في التعبد، في الحقوق، في الصداقة، في الحب، في العلم، في المهارات، في التربية، في العدل، في الجمال، في العمل، في القول،...الخ، هذه بليّة جميلة، ومؤذية، تبتلى بها بعض النفوس العليّة، وذوي الهمم الشريفة، من أصحاب الأمزجة الحادة، والأذهان النافذة، وممن هم دون ذلك. وأصل الاستقصاء فضيلة، فلا … متابعة القراءة الاستقصاء

لماذا يبخل البعض بالمدح والثناء؟

يبدو لي أن قابلية كثير من الناس للذم بدرجة تفوق استعدادهم للثناء يعود لاعتبارات تتعلق بتكريس الشعور بالتفوق، واتسام الكثيرين بجرعات متفاوتة من النرجسية، والأنانية، والحسد. كما يعود لذلك الاعتقاد الكامن بأن مدح الآخرين -لاسيما الأقران والمنافسين- ينطوي على إقرار ضمني بنقص المادح، وتفوق الممدوح، ولكون النفوس لا تحب أن تكون في هذه المنزلة، ولا … متابعة القراءة لماذا يبخل البعض بالمدح والثناء؟

نصائح بائسة

كنت أتحدث  مع صديق قبل موعد زفافه بمدة قليلة، وأثناء الحديث قال لي بعض ما قيل له باعتباره على مشارف الحياة الزوجية الجديدة، بعضها كانت نصائح حمقاء. يهتم الأشخاص المتزوجين القريبين من الشاب بإسداء نصائح يعتقدون أنها مفيدة لصاحبهم المقبل على الزواج، وبعضها نصائح ثمينة، نتيجة خبرة عاقلة، ومعرفة عملية مفيدة. لكن المشكلة أن هذه النصائح في الغالب خليط من تجارب شخصية بحتة، ومعارف محدودة، وساذجة، تنسى الفروق الفردية بين النساء، وهي فروق لا يمكن أن يستهان بها، فرُبّ سلوك يعزز من العلاقة الزوجية لدى فتاة ما، يكون كارثة قد تؤدي للطلاق عند فتاة أخرى. والناصح يحب أن يصدّر نصائحه في هذه الشؤون باعتبارها قوانين الطبيعة، ولذلك تأتي الخبرة النظرية المستندة لقراءة كافية، وسؤال "المختص"، هذه الخبرة النظرية تفيد في تجاوز الرؤى الشخصية، وتعتمد بالأساس على البحوث والنتائج العلمية العمومية لا التجارب الشخصية القائمة على الملاحظة المحدودة. وأحياناً ما يقدم الناصح الأنثى وكأنها "كائن فضائي" -وربما رسخت الأفكار العمومية عن الفروق بين الجنسين بعض المبالغات في ذلك- بينما الحقيقة أن المشتركات بين الجنسين أغزر من الفروق، فليس الأمر كما يقول جون غراي في كتابه الشهير"الرجال من المريخ والنساء من الزهرة"، وإنما الرجال والنساء من كوكب واحد، ولكنهم يسكنون في مدينتين متجاورتين. كما تجد ميلاً لدى هؤلاء الناصحين في تصدير آراء محددة ليست نتيجة لبحث أو معرفة شخصية بقدر ما هي ترديد ببغائي لما قاله لهم ناصحين قدامى، بحيث تتناسل هذه الآراء جيلاً بعد جيل، وبعضها غير جدير بالاحترام، وينطوي على خزعبلات. قديماً كان هناك عذر يتعلق بمحدودية المصادر في شؤون العلاقة الزوجية، فالمصدر الوحيد هي هذه المصادر الشفهية. أما الآن فالبحوث الطبية والثقافية متوفرة بكثافة ومتاحة للجميع، وإن كانت بعض المنتديات والمواقع في الشبكة للأسف  تقدم ثقافة شفهية في صيغة مكتوبة. وتزداد الأوهام غموضاً في القضايا ذات الطابع الحميمي الخاص بين الزوجين، وتمتزج بالأساطير والخرافات، وتتسلل عبر النكات والطرائف الجنسية المتداولة في المجالس لتتحول إلى وعي الشاب، والفتاة أيضاً. لا ينبغي أن تشرع أذنيك لكل الهراء الذي يقال، من الجيد أن تستفيد من الخبرات الرائعة، لكن لتحللها وتستوعبها في ضوء ما تقرأه من حقائق علمية نفسية أو عضوية، ولتجعلها افتراضات يمكن أن تزيفها التجربة أو تثبتها، لا حقائق مؤكدة.

تواصل مفرط

في عالم لا مكان فيه لعزلة هادئة، ولا وحدة تامة. وفي مجتمع إنساني وتقني موغل في التواصل والاجتماع. الجميع تقريباً يهربون من المكان الخالي، ويشعرون بوحشة قاسية لو ابتعدوا عن أهليهم أو أحبائهم ساعات محدودة. كلنا جربنا الوحدة غالباً، لكن نعتبرها حالة استثناء لا يجب أن تطول. ينسى الإنسان أحياناً فيخضم ذلك، أنه وحيد. وحيد جوهرياً، هو الذي يقرر ما يفعله بنفسه، لأنه هو وحده المسؤول عنه في الدنيا والآخرة. سيموت يوم يموت لوحده، وفي القبر سيمكث وحده، وفي القيامة سيحاسب وحده. وحده مهما هرب عن نفسه التي بين جنبيه. مهما ركض خلف الآخرين ليسكن إليهم، وليذهبوا شعوره العميق بالوحشة.المكان الضخم الفارغ مخيف، مخيف لأنه يشعرنا بالضعف والضآلة. لا نحب العزلة لأن النفس حينها تطرح أمام أعيننا الأسئلة الجوهرية، عن الوجود والمصير. نحب أن نموت مع الجماعة لأنها "رحمة"، فالانصهار في المجموع يخفف من الإحساس بوحشة المسؤولية. صمت الوحدة يخيف أرواحنا التي لا تكف عنالثرثرة للخلق، وتنسى الهمس إلى السماء. الصمت  يختلط بالعزلة  فيستحيل ثقباً أسوداً لنفوسنا الأرضية. علينا أن لا ننسى أننا نعيش وحدة جوهرية، عميقة، ومهما اتصلنا بالطين، فالطين لا يدوم، أما النور فأبدي، لا نهائي. نولد لوحدنا، ونعيش مع الناس طيلة أيامنا وكأننا ننتقم من وحدة الرحم، فما نلبث إلا أن نموت لوحدنا مجدداً، لنتأكد حينها بأن وحدتنا الوجودية الطويلة الشاسعة من عالم الذر إلى عالم البرزخ أبقى من حياة صاخبة قصيرة.

دلالة الشريعة على الطبيعة

المسلم الذي يوقن بصدق الرسالة، تمام اليقين، وبثبوت القرآن، يجعل من نصوص الشارع، الثابتة سندا ومتنا = سبيلاً لإقرار الحقائق في النفس والمجتمع والطبيعة، والعادة أن الناس إنما يبحثون عن مستندات من الشرع على ما استقر ثبوته أو ما يتوهم ثبوته في العلم، أو يتمحّلون في تقوية ما ثبت في الشرع بالاستدلالله بأدلة العلوم المعاصرة، وأكثر ذلك من الجهل، ووهاء اليقين في القلب. فنفس التشريعات إنما نزلت من خالق النفوس، ومبدع الطبيعة، فهي مناسبة تمام المناسبة لحال الخلائق من جهة، وهي كاشفة عن طبيعة النفوس من جهة أخرى، فانظر مثلاً لما يقال عادة عن غلط التخويف من أجل الامتثال سواء في التربية، أو في الوعظ، والدعوة لطاعة الله، وتجد أن كثيراً من النفوس اليوم تنفر من ذكر الإنذار بالنار، وعذابها، بل تجد بعض الدعاة يتحاشى ذكر النار خضوعاً أو تحبباً إلى الناس، وليس مرادي نفس النفور عن أحاديث النار، ولكن تبرير ذلك ثقافياً أو علمياً أو تربوياً مثل ما يفعل كثير من الجهلة. وأنت ترى كيف امتلأ القرآن بالتخويف من النار، بل وذكر السلاسل واحتراق الجلود ونحوها من المشاهد الفظيعة -أعاذنا الله-، فلو لم يكن ذكر ذلك خطاباً صالحا للزجر، مطابقاً لطبيعة النفوس، ملائما لها، لما استعمله القرآن، وهذه حجة قاطعة كالشمس. وقل مثل ذلك من ذكر الحور العين وجمالهن بل والإشارة لوقاعهن كما في آية يس، وسوى ذلك مما تستنكره النفوس الرديئة اليوم. وأكثر هذه الميول التي تنفر من ما ذكرت إنما هي ميول مستعارة، ولو قرأت الكتب الأوروبية المؤسسة للمذاهب"الإنسانية" المادية التي كتبت إبان اشتداد الصراع مع الكنيسة لرأيت كل ذلك بالحرف. وأزيدك في بيان أن طريقة القرآن هي الطريقة الأصلح، والأنسب للنفوس، انظر لكافة الحكومات فإنك تجدها لا تنفك من التخويف والإنذار (بالعقوبات مثلاً)، كما لا تترك التبشير والإطماع (بالرفاه والأمن…الخ) من أجل ضمان امتثال الجمهور لقواعد نظامها، وقوانينها. وقد أوردت "التخويف" نموذجا لاستنباط طبيعة النفوس وأحوال الناس وما يصلحهم من داخل بنية التشريع الإلهي، ويمكنك أن تتأمل ذلك بهذا النحو في كافة المسائل التي تعترض عليها الذائقة المعاصرة كالتعدد، وعقوبة الإعدام والرجم والحرابة وحتى الاسترقاق والسبي. وقد أفادني أحد الأذكياء بآية تقوي هذا المعنى في قوله تعالى"والذين اهتدوا زادهم هدى"، فالاهتداء الأول هو بنفس فعل اليقين بصحة الخطاب الإلهي، وصوابيته المطلقة، ثم يمتن الله على المهتدي بأن يزيده هدى، بإدراك أسرار الخطاب، وعظمة ملائمته لإصلاح النفوس، وإقامة دين الناس ودنياهم.

طرد الفراغ والحزن

نظرتُ مرةً بل مرات فرأيتُ أن كثيراً من الأفعال التي أندم عليها تلك التي أصنعها في وقت الفراغ، وفتور النفس، وتشوش المزاج، وذلك أن الشيطان يقوى وينتهز لحظات الضعف الإنساني، وإذا اجتمع مع الفراغ الهم والغم فذاك أقرب ما يكون للزلل، لأنه النفس تشتد في طلب المؤنسات واللذائذ الطاردة للأحزان والآلام، وتضعف قواها عن الممانعة، كيف والسبل قصيرة، ومبهجات العين والأذن الممنوعة أقرب من شراك النعل!؟ ثم وجدتُ أن الحزم والحكمة في أن يعتني المرء بأوقات فراغه وراحته كما يعتني بأوقات عمله وانشغاله بل أكثر، فكثيراً ما تكون الأعمال من قبيل الروتين الإجباري لطلب العيش أو التعلم، ولكن الفراغ وقت "الإرادة الحرّة"، فهو الذي يمثل الرغبات والميول الحقيقية. وإذا تفكر الإنسان أدرك أنه قد مُنح نعمة العيش أياماً قلائل، وأخبر بالنعيم أو العذاب الأبدي، فهو يدافع الخطايا ما استطاع، ويجدد التوبة في غالب أحواله، ومرور الزمن وهو في حفظ وعصمة من الذنوب منّة إلهية، فلينظر في حاله، وليقفل مداخل الشيطان، وأعظمها فراغه من الاشتغال. والله الهادي.

الاتساق مع الطبيعة

البناء الجسدي والنفسي للانسان بل وسائر الأبنية الطبيعية من الجبال والأشجار والبحار…الخ مصنوعة بحيث تحقق أعلى درجات الانسجام والسكينة والرضا حين تتناغم مع الحقيقة الشرعية التي جاءت في الوحي. ولذلك النفس المؤمنة تصاب بالاضطراب والتشوش والكدر حين تقارب الآثام.. وقد رأيت استشارات كثيرة توجه لمشايخ وغيرهم يتحدث أصحابها عن قسوة الهموم التي تحاصرهم وأسواط الضمير الذي يلاحقهم جراء ارتكابهم لرذائل الخفاء مع كونهم صالحين في الظاهر. المؤسف أن بعض أولئك يستمر في تجاهل/تناسي نداءات الفطرة والإيمان فلايزال في التراجع، حتى يضعف ذلك الصوت النقي.. بل يموت في ظروف إبليسية غامضة. حافظ على داعي الإيمان في قلبك، ولو تكاثرت خطاياك، فإنك لن تزال بخير مادام النداء الملائكي حياً ينبض، ويتوسل العفو والمسامحة.

حزن بلا سبب

لايوجد حزن من غير سبب تقريباً. الفرق أن البعض يتأقلم تدريجياً على "تناسي" بعض مثيرات الحزن والكآبة والغم، وقد ينساها بالفعل، وقد يحتاج جهد ذهني لاستذكارها، إلا أن هذه البواعث على الهموم تؤدي دورها بكفاءة في إفساد المزاج، وضيق النفس، وبؤس الحياة. وقد يتسرع الانسان ويظن ان لايعرف سبب لهذا الحزن الذي يجتاحه كطوفان هائج.. غالباً كل ما في الأمر أنك تناسيت حتى نسيت لكن الذاكرة العميقة لا تنسى!.. ربما تكون هناك أحزان بلا أسباب خارجية جسدية ولا داخلية نفسية، وإنما لاضطراب عضوي بيولوجي بحت يمكن التدخل لعلاجه، لكن تبقى في حدود ضيقة. ربما تكون بحاجة لاستعادة الأسباب الجالبة للغموم إلى الوعي من جديد، وإعادة فرزها إلى مسببات يمكن القفز عليها ومسببات لا يمكن القفز عليها. فمن يعاني/تعاني من عدم رضا عن مستوى مظهره الجسدي، ليس كمن يعاني من عدم رضاه عن مستوى مخبره الروحي. لابد أن تواجه أحزانك بصلابة، وأنتدفن التوافه، ولا تتظاهر بأنك لا تعرف مصدر حزنك. هذه الحياة الصعبة بحكم الصنع الإلهي لاتتيح لك خيارات كثيرة في معظم الأمور. كتبت مرةً عن المستقبل وكم هو محدود ولا يستحق كل هذا الاهتمام، وسيأتي عليك يوم وأنت في باطن الأرض ولم يبق من جسدك إلا ذلك الجزء الذي يعاد من بعثك لليومالأخير. أنت تنتقل من عدم كامل (قبل تخلقك في الرحم) إلى عدم جزئي (في القبر)، وما بينهما لايستحق كل هذا الضيق. وأقسى الأحزان ما يقعد عن عمل الدين ويعيق عمل الدنيا، وما سوى ذلك فلا يخلو منه أحد.

التشتيت الوجودي

في مؤتمر صحافي في «مهرجان كان» السينمائي الفرنسي تحدث المخرج والكاتب السينمائي المعروف وودي آلن عن معنى الحياة بالنسبة له. آلن اجتاز الثمانين من عمره، يقول أن الإنسان يسير بالضرورة إلى مكان سيء، وسوف يصله يوماً ما، وأن الكون سيتوقف في وقت ما، وكل شيء سينتهي، وأن دور الفنان إقناع الناس أن الحياة تستحق أن … متابعة القراءة التشتيت الوجودي

مباهج مستحيلة

رغبة ملحّة للظفر بوظيفة معينة أو عمل محدد مع صعوبة ذلك للافتقار للمؤهلات اللازمة، أو حتى للعلاقات الضامنة للحصول عليها. توق خاص للارتباط بتلك الفتاة/الشاب، برغم استحالة ذلك عملياً لأسباب تعرفها، وتتجاهلها. شعور غامض بالاضطهاد وتآمر الآخرين في الدراسة أو العمل. طموح شديد لتكوين ثروة ما، أو اعتلاء ذلك المنصب، أو تحصيل مستوى علمي أو … متابعة القراءة مباهج مستحيلة

حتمية الملل

المَلَل هو الشيء الأكثر دنيوية في طبائع الآدمي، وهو من منغصات العيش الأساسية، والناس يختلفون في مقدار تمثّل هذا الطبع، لكنه موجود فيهم بالجملة. وكما يقول إدغار موران:"أكثر الناس حساسية أكثرهم مللاً"، لأنهم يدققون النظر في نقائص الأشياء. وكذلك الحالمون والمثاليون. بحثت عبر قوقل عشوائياً عن الملل، وكانت أولى النتائج عن: الملل في الحب، الملل … متابعة القراءة حتمية الملل

أشرف الصراعات

أشرف الصراعات هي تلك التي تجري بداخلك. بين نوازع الخير وغرائز الشر. هذا الصراع يقوم على تنظيم نوع الفعل الوارد والصادر عن الحواس بما يتفق مع المعنى. المعنى الذي تؤمن به. والمعتقد الذي تضمره، والإيمان الذي يحتويك وتحتويه. هذا صراع أبدي، منذ بلوغك الحلم وحتى تلفظ آخر أنفاسك، وهويتجدد ويشتد بحسب المواقف، والمنعطفات الفارقة في حياتك. حدة الصراع تزداد بزيادة التناقض بين ما تضمره وما تفعله. ربما يزيد الصراع أكثر إذا فشلت في إعادة ترتيب الأمور، ورد أفعالك إلى نصابها المتسق مع المعنى الباطني. وإذا استمرّ إخفاقك في حل الصراع غالباً ستواجه مآزق روحية مروّعة، وأزماتنفسية تعيسة، وأحياناً ينعكس ذلك على جسدك. أبوحامد الغزالي -رحمه الله- ت505 أخبر في سيرته الروحية "المنقذ من الضلال" عن هذا الصراع الذي كان يضطرب داخله، ثم أشار إلى أنه أدى به إلى الإصابة بالبكم المؤقت، وهذا عرض معروف سيوكولوجياً لبعض أزمات الاكتئاب الحاد. كثيراً ما يكون هذاالصراع متقداً وحامياً أوائل الشباب، لشدة حرارة الطبع، وقسوة النوازع، وكثافة الإغراء.  البعض يتحاشى هذا الصراع الداخلي بإماتته، وكتمه، وطمسه، وتجاهله، وشيئاً فشيئاً يموت نداء الخير والحق والجمال، ويقف الشر والفساد والقبح وحيداً في قمرة القيادة. وآخرين حققوا انتصارات مهمة ومتتابعة أضعفت غرائز الشر ونوازعه، وأعانهم الله على النجاة من ألم الصراع، فانقادت نفوسهم للخير والحق،وأكثر صراعاتهم الداخلية إنما تكون في تحسين الخير، وتنمية الحق في أفعالهم، والترقي في مدارج الجمال. والبقية من الناس لا زالوا يعانون من ذلك التضارب، وتلك التناقضات، وهم الآن في وسط الصراع الدامي. لم يقبلوا برفع راية الاستسلام ولا الطمس ولا التجاهل، وإنما واجهوا التكاليف الشاقة بما ينبغي، وهمفي تعب مع نوازعهم، ورهق إزاء رغبات نفوسهم، وشهوات طبائعهم. إذا كنت من هؤلاء فلا تبرح مكانك، وقاوم، فالكثير من حولك تجاهلوا الأمر واستسلموا. نعم، أعرف ما تقاسي، ولا يعرف الشوق إلا من يكابده ولا الصبابة إلا من يعانيها. حتى لو كانت الحرب سجالاً، لا تيأس، فالمعركة طويلة، وليس أمامك من خيار سوى أن تنتصر، فقط، فلا نامت أعين الجبناء.

الرشد العاطفي

عن الاكتفاء الروحي، والرشد العاطفي.. قرأت اقتباس حلو لخورخي لويس بورخيس -سأنقله بعد قليل-، وهو يذكرني بمقطع شهير للشيخ علي الطنطاوي يتحدث فيه عن أمه وكيف رحلت، ثم يقول بنبرة مؤثرة أنه لا يبقى للإنسان إلا الله، كل العلاقات تنقطع. كل حب يبرد، أو يذوي. كل محبوب يموت. وكل الصداقاتتندثر. يوماً ما قيل للنبي ﷺ:"…أحبب من شئت فإنك مفارقه". أذكر قرأت قديماً في بعض كتب المجاميع الأدبية عن رجل بليغ يتظّلم لدى أحد الولاة، فلم ينصفه، فقال له ما معناه: إن الإنسان يزعجه الشيء في أول حياته فيفزع إلى أمه، فإذا كبُر قليلاً فزع إلى أبيه، فإذا أصبح رجلاً فزع إلى الوالي، فإذا كَبُر أكثر فزعإلى الله. وهذا تلخيص مكثّف للمسيرة الوجودية لاتصال الإنسان بمنابع المساندة الروحية. قد يبدو العيش صعباً مع الوحدة أو الجفاء. أن تفشل في العثور على توأم لروحك، أن لا تجد حضناً دافئاً ينتظرك أو تنتظره في مكان ما، هذا مؤلم بلا شك، لكن النفس تتدرب على أي شي في نهاية الأمر. فحقائق الوجود أقوى من خيالات الوجدان. حسناً، يقول بورخيس:"بعد فترة تتَعلم الفرقَ الواهي بين الإمساكِ بيد، وبين تكبيلِ روح، وتتعلم أنَّ الحُبّ لا يعني الإتكاء، وأنَّ الصُحبة لا تعني الأمان. وتبدأ بالتعلم أنَّ القُبَل لا تعني اتفاقات مُبرمَة، وأنَّ الهدايا ليست وعودًا، وتبدأ بتقبُّل هزائِمك، ورأسكَ مرفوع، وعينيكَ مفتوحتين، بسموِ إمرأة، وليسَ بحُزنِ طفلٍ. وتتعلمبناء كُلّ دروبك على يومِك الحاضر، لأنَّ أرضَ الغدِ غير جديرة بالثِقة بالنسبة إلى الخِطط. بعد فترة تتعلم.. أنَّ حتى أشعة الشمسِ تَحرق إذا بالغت في الاِقتراب. لذا تقوم بزرعِ حديقتك، وتُزيّن روحِك بدلاً مِن انتظار شَخص ما ليحضر لك الزهور. وتتعلم أنَّ بمقدورَك حقًا الاِحتمال.. أنكَ حقًا قوي وأنك تطوي قيمتَك بداخِلك.. وتتَعلم وتتَعلم.. مع كلّ وداعٍ تتَعلم.."

ألطاف المعاناة

في 2008م نشر كاريل هايدت عملاً يحاول فيه بحث الانعكاسات الإيجابية للمعاناة الشديدة على الإنسان (مرض خطير، فقر مفاجئ، فقدان عزيز،…الخ). ذكر هايدت ثلاث انعكاسات إيجابية: . اكتساب المرونة والتكيف مع المشاق، بل أحياناً -أو كثيراً ما- يتفاجأ المصابون ببعض الأمراض الخطيرة، كالسرطان، بقدرتهم على مواجهة الحياة بحيوية ومرونة، أكثر مما كانوا يتوقعون. تؤدي المعاناة الشديدة لتحسن في علاقة الفرد بمن حوله، في بعض الأحيان، مما يساعد على المصارحة، وتجنب المجاملات والنفاق الاجتماعي، كما تفيد المعاناة الشخص بالتخلص من العلاقات الزائفة. تساعد المعاناة في إعادة تنظيم الفرد لأولوياته. كما أضاف آخرون، أفكاراً مشابهة، كالشعور بالشجاعة، والتمسك بالأمل، والقدرة على التحكم، وظهور القدرات. وفوق ذلك ترقب فضل الصبر والابتلاء، وكسر التبجح والتغطرس في النفس. وبالعموم فالمعاناة، والأزمة، والغموم الحادة، تدفع صاحبها لإعادة اكتشاف المعنى في حياته. كما تساعده على تفادي الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة المرهقة. كتب علي عزت بيچوڤيتش في سجنه عبارة مكثفة:"هذه المصيبة الكبيرة وفرت عليّ الكثير من المصائب الصغيرة، والتي كانت تستنزفني كل يوم شيئاً فشيئاً وبانتظام". فلو كنت -لا قدر الله- مصاباً بسرطان الدم، أو بفشل كلوي حاد، أو ما هو أقل خطورة من ذلك، لن تهتم بمن جرحك في مجلس، ولن تهتم برسالة نصية سخيفة وعابرة، ولن تقلق من المستقبل كما كنت تفعل، ولن تبالغ في الاعتناء بمظهرك، أو تلقي بالاً لكلام الناس، أو لرأيهم فيك، وستركز في شأنك، وبما يجب عليك فعله، مع الاقتصاد في الحياة عموماً، والتسامح، وما إلى ذلك. ماذا لو حاولت أن تتمثّل ذلك في حياتك الآن، وأنت صحيح البدن، ترى كم ستجني من وراء ذلك، من راحة النفس، وطمأنينة القلب.

رذاذ السماء

أن تحس بقدرة خفية تنقذك من وسط أزمة اكتئاب، فتستعيد بهجة الحياة بلا سبب واضح. أن تنحرف لاشعورياً عن السيارة التي تقف فجأة أمامك في اللحظة الأخيرة، فتتفادى حادثة مكلفة. أن تأتيك رسالة ما، من صديق، أو متابع لا تعرفه، فتقع منك موقعا يهز كيانك، تدرك حينها أنها رسالة من السماء. أن تندفع بعلةغامضة فتتصل بوالدتك فتسمع منها ما يمنحك الطاقة اللازمة لبقية الأسبوع. أن تسامحك زوجتك على إساءة ما، مع كونك لا تستحق. وأن تظل تحبك برغم كل شيء. أن لا يطمئن قلبك لفتاة تراءت لك، من غير سبب مطلقاً، فتنصرف عن خطبتها، ثم تعلم لاحقاً كم كان قرارك حكيماً. أن يظهر لك فجأة صديق عظيم، لمتبحث عنه، تقابله لأول مرة، فتشكّ أنك تعرفه منذ الأزمنة السحيقة. أن تلهم إجابات حاسمة على شكوك أو أسئلة عارضة، تمر بك، أو بآخرين، إجابات لم تقرأها يوماً في كتاب ولا سمعتها من أحد. أن تظل عيوبك ماثلة أمام عينيك، فتنشغل بها، وتخجل من التحديق في عيوب الآخرين. أن يثني عليك إنسان بثناء صادق،ينتشلك من لحظة احتقار حادة لذاتك، فتستعيد توازنك. أن يحتقرك شخص أو ينتقصك بحدة فيتضعضع كبرياؤك، وتنكمش، وتعلم مقدار ضعفك. أن تغمض عينيك كل مساء فيأتيك النوم، ويأخذ بيدك بلطف، بدون مهدئات ولا عقاقير. أن يمنحك الله الحيوية اللازمة لتتفادى التبلّد البارد أمام مباهج الحياة، وحتى آلامها. أنتظل تنبض بإرادة صلبة برغم كآبة الظروف، وبقلب هادئ في سياق عاصف، وبحب جميل في بيئة عاتية، وبإحساس متفرد في معيشة متشابهة. أن يرزقك الله البصيرة الموفقة لترى ألطافه الخفية في نفسك، وفي ما حولك من ماجريات الدنيا. هذه رذاذات من أمطار اللطف الرباني، والعناية الإلهية، الهاطلة على قلوبنا كل يوم.

عقلنة الأمل

الأمل.. الشعور الجميل الذي يخفف من قسوة الظروف، وانغلاق الطرق، وانسداد الأفق، ويقوي النفس على احتمال المشاقّ. ولكن الأمل أيضاً يغدو مضراً حين تبالغ في تعاطيه، وحين تنتظر من الحياة أكثر مما تجود به عادةً. إميل سيوران يقول:“لا ينتحر إلا المتفائلون، المتفائلون الذين لم يعودوا قادرين على الإستمرارفى التفاؤل”. يعقد الانسان في مطلع شبابه وحين تتفتّح وروده وأزهاره آمالاً عراضاً يتوقع أن يجنيها في مستقبل أيامه، فيأمل أن يحصل على قبول في جامعة ممتازة أو تخصص ما، يظن أنه سيتميز فيه، أو وظيفة ما، مرموقة وبراتب مجزي، أو عندما يتزوج بتلك الفتاة التي يظن أنها ستحلّق بحياته، أو تأمل أن تقترن بذلك الشاب الرائع، وأن يجني الشهد من تلك الشهادة، وذلك العمل، أو ما تشاء. ويقع كثيراً أن يحصل المأمّل على أمله، لكنه لا يجده كما كان يتخيّل، ويكتشف في وسط تلك الآمال منغصات جديدة لم يحسب حسابها. من يؤمل ممن حوله التقدير، ومن مجتمعه الاحترام، ومن صديقه الوفاء، ومن زوجته المودة والتفاني، ومن بلده الكرامة، ومن العالم العدل = قد تخذله الأيام، بل كثيراً ما تفعل ذلك، فيتضاعف ألمه. ومن وطّن نفسه على أن لا ينتظر من أحد شيئاً، لا من صديق ولا حبيب ولا وطن، ولا يأخذ هذه الأمور بجديّة كاملة، بليحمد الله إن جاءت كما يحب، ويصبر إن لم تكن كذلك، ولا يجزع لأنه لم يتوقع خلاف ذلك، ومن تكون هذه حاله يربح ما هو أعظم من تلك الآمال العراض، يربح التحرر الداخلي، والانعتاق الروحي الفضفاض، فالحر عبد إذا طمع، يربح قلبه الذي لم يستعبده مال ولا منصب ولا فتاة، ويربح تلك البهجة السافرة التيتملأ روحه وكيانه. والعمر قصير 60-70 سنة ليست كثيرة، (نصفها نوم، والنصف الثاني مقسم بين أكل وشرب وضروريات، وبالكاد تبقى بعد ذلك أوقات للجد)، يمكن أن تمضي هذه السنين القلائل بسلاسة إذا غضينا الطرف عن ما لا نحب. وبقدر اتساع الآمال تتعاظم الخيبة. ليست دعوة للتشاؤم، ولكنه سعي حثيث لعقلنة الأمل. وليسفي الوجود من يستحق أن يعقد عليه الأمل إلا الله، والأمل في رحمته التامة، ولطفه المطلق، وكرمه وعفوه، وما بعد ذلك سوى السراب.

سطوة الوهم

لا شك في وقوع العين، ووجود السحر، والجن، والمس، كل ذلك نؤمن به، ونصدق بوقوعه، لدلالة الوحي عليه، ولكن كل هذه الأمور لحقتها أكوام من الشوائب على المستوى الاجتماعي، وفي وعي قطاع عريض من الناس. وتجتمع أطراف الإشكاليات الاجتماعية في اختلاط مفاهيم العين والسحر بالأمراض والعوارض النفسية، مع تسرب أشكال كثيرة من الأوهام والخيالات النفسية والاجتماعية في وسط ذلك كله. والدافع الأساسي لمناقشة هذا الموضوع، هو خطورة انعكاساته على الفرد، وعلى إدارة الإنسان لمشاكله وإخفاقاته، ولمدى إدراكه الواعي لحقيقة أفعاله وأفعال من حوله. إحدى الداعيات كانت تتحدث في وسط جمع غفير من النساء، وتقول لهن لو قرأت عليكن بعض الآيات والرقى لظهر أن النصف منكن (أو الأغلب نسيت الآن) مصابات بالعين أو السحر! فتخرج المرأة المسكينة من المحاضرة مشبعةبالوهم من احتمالية اصابتها بعين أو مس، فإذا ذهبت للبيت وحصل لها مشاكل مع زوجها، أو شعرت بأزمات اكتئاب، أو أية عوارض نفسية، توهمت بأنها بالفعل مصابة، فتذهب لراقي، فيقرأ عليها، فمن رهبة الموقف، ولنفترض أنها أول مرة تحضر عند راقي، وترى طريقة القراءة، لاسيما إذا كان للراقي طقوس غريبة، وإذا كان معها غيرها في حالة الرقية الجماعية، وشاهدت حالات الصرع والصراخ، ستشعر برهبة، وبتنميل، وبتعرق، ثم يسألها الراقي عن شعورها، فتخبره، فيصدر تشخيصه (الصادر عن جهل ورمي بالغيب في الغالب) بأنها مصابة بكذا أو كذا، فتصدق وتفسر كل ما يعتريها في حياتها بأنه نتيجة مباشرة للإصابة بالمس أو السحر. فانظر كيف عطلت هذه الأوهام قدرتها على إدارة حياتها كما ينبغي، وربما حاجتها لزيارة طبيب نفسي، لكن أكثر الناس يفضلون أن يصابوا بعين ومس وسحر، ولا يذهبوا لطبيب نفسي. أحدهم ذهب لصديقه قبيل ليلة زفافه يشتكي من إصابته بمشكلة خاصة، فطمأنه صديقه، وأخبره بحقيقة المشكلة، وأنها تعتري بعض الشباب إبان أيام الزواج الأولى بفعل الضغط النفسي، وهي تزول بمجرد مرور الوقت، وبالفعل انحلت مشكلته بعد مدة قليلة، وكان الشاب يعتقد أنه مصاب بسحر أو عين، فتخيّل ماذا سيحصل لو ذهب الشاب لراقي، وأقنعه بأنه مصاب بسحر؟، كيف سيكون زواجه؟ وكيف سينهدم بيت الزوجية الناشئ! ولهذه الحوادث نظائر كثيرة جداً، من وقوع كثيرين في فخاخ الأوهام، والخيالات التي تدمر حياتهم، وتفسد عيشهم، بل إن نفوس بعض الناس بها من الضعف وقلة التوكل والتجافي عن الأذكار ما يجعلها أكثر قابلية للإصابة بهذه البلايا، كما يقول الشيخ عبدالكريم الخضير:"كلما اشتد الخوف من العين صار أسرع للإصابة، وأضعف للنفس المقابلة، وهذا شيء مشاهد".

أتخيّل!

أحاول تخيّل ماذا كان يدور في خاطر ذلك الكهل القديم. يسكن -قبل قرن على الأقل- في أطراف قرية نائية، لديه بقرة، وثلاث نخلات، وربما بعض المزروعات الأخرى، بجواره مسجد صغير، يصلي فيه بانتظام، كساعة سويسرية. يحلّ الظلام بمجرد دخول الليل. ليس لديه هاتف يستقبل اتصالات الثرثارين، بل لايعرف الكهرباء، ولا يملك  حساباً في مصرف يملكه لصوص، ولا بطاقة هوية مصطنعة لبلد فاشل، ولا يتابع أخبار التاسعة عبر قناة مرتزقة، ولا عناوين الصحف الصفراء. لا يعلم أي شيء عن قتلى نيكارجوا، ولا مظاهرات تشيلي، ولا قلق بانكي مون، ولا تزايد عدد اللاجئين، ولا يشاهد وثائقي يناقش مخاطرالاحتباس الحراري. لا يتابع أثرياء الانستقرام، ولا سوّاح سناب شات، ولا محللي اقتصاد النفط المتدهور في تويتر. لم يعرف الوظيفة، ولا يعنيه المستقبل كثيراً. لم تشوش ذهنه الأفكار عن خرافات التقدم/التخلف، ولم يعرف عن العوالم الجديدة، من العالم الأول، حتى الأخير، شيئاً يذكر. لم يدرك بعد أن الأيديولوجياالإعلامية الحديثة ستصرّ على جعله يكره ذاته، وتراثه، ومعتقداته. حمته الأقدار من أن يرى جسداً أنثوياً متبذلاً، من غير ما يحل له. لم يعش ليرى كيف يكون العري تجارة، والخيانة مجرد بزنس، والتعذيب هواية، والقتل تسلية، والحروب المدمرة تدار من بيوت سوداء وراء المحيطات. لم ير قط جسداً مقتولاً مشوهاً، ولا أشلاء ممزقة، ولا أياً من هذه المشاهد المعتادة. ولا أي شيء يصنف كمسبب رئيسي لأمراض القلب والنفس، ومسمم أولي للروح. همه الأساسي دائرته الاجتماعية الضيقة، زوجته، أولاده، أبناء عمه، وبضعة أصدقاء، وجيران. والسلامة الصحية لبقرته الحلوب، واللقاح الجيد لتلك النخلات، والمسجد أولاً. اعتاد أن يقاوم حقائق الحياة والفقر ليظل رجلاً. الترف والاتصال المفرط بالعالم جلب لنا البؤس.

نضوب العبارة

تواضع الناس على المدلولات العامة للكلمات الدالة على أنواع الشعور (الألم، اللذة، الحزن، الحنين، الخوف، الحب، الشفقة، الفرح، الحقد،…الخ)، ويدرك الصبي ذلك مع نمو قدراته، ويكتشف دلالات هذه المفردات بالتقليد والمحاكاة أولاً. ثم يتفاوت الناس لاحقاً في عمق الشعور بها، وفي جودة الإحساس والتعبير عنها. وأحياناً يجد المرء في نفسه نوعاً من المشاعر غير المألوفة، ولا يجد كلمة أو مفردة تفي بما يحس به. فعندما يرى -مثلاً- فقيراً قد قضمته الدنيا يحاول جاهداً أن لايبدو كذلك، يتكلف لباساً لا يناسبه، أو لا يتقن لبسه. يتظاهر أنه في حالة طيبة، لكن سياق الحال يخذله. ويعجز عن التعبير عن إحساس لا يستطيع دفعه حين يكون في موقف يتحدث فيه من لا يحسن الحديث، بمحضر من الناس، أو يقع من المتحدث ما يخجل الناس منه عادةً، فإنه يدخل في نفسه من ذلك شيء عظيم، ولا يعرف ما هو ذلك الإحساس على جهة التعيين. شعورٌ هوكالعار المشوب بالحسرة والشفقة الحادّة، أو اعتراض عميق لا إرادي على حدوث مثل هذه الأشياء. وقد يذهب الإنسان لبلد لا يعرف لغة أهله، فيحتاج أن يعبّر عن مراده لبعض الناس هناك، أو للعاملين في الفندق الذي يسكنه، فلا يستطيع، فيخترقه إحساس حامض، لاذع، لا يمكن توصيفه، إحساس يشبه حال من يسكن في الشارع، في ليلة قارسة ومطيرة. إنه لون من التهجير المعنوي، لحظة عدمية قاسية. هذا النضوب في المفردات هو الذي يمنح الشعر والرواية والأدب عموماً التفوق والقيمة، لقدرتها على تمثيل وتصوير المشاعر بمفردات وتشبيهات وتراكيب غير معتادة، لأنها تصف مواقف ومشاعر هي الأخرى غير معتادة. وقد وقعت على قناة يوتيوبية تحمل فكرة غريبة، وهي إختراع كلمات تعبّر عن مشاعر ليس لها كلمة معروفة، وتقوم بسرد وشرح هذا الشعور في فيديو معبّر. مثلا اقترحوا كلمة socha للتعبير عن هشاشة الآخرين الخفية، وAmbedo للتعبير عن استشعار كثافة اللحظة ذاتها، وDes Vu كمفردة تعني الوعي بأن ما يحدث سيصبح ذكرى…الخ. فكرة بديعة وغير تقليدية. شعرت حين وجدتها بدهشة لذيذة. اللغة، والكلمات؛ تكرس من إدراكاتنا لوجودنا، ولكنْه مشاعرنا، وإحساساتنا المتفردة. تطرفت بعض الفلسفات اللغوية المعاصرة ووصلت لحد الاعتقاد بأن اللغة هي ما يمنح الأشياء الوجود. فاللغة تصعّد الشعور المختفي إلى عالم الشهود، وحين تمنحه مفردة دالّة يكتمل وجوده، وتندلق المياه في أرض كينونته المجدبة،فتمتلأ به النفس.

الأصالة البلاغية

ذوقياً لا أفضّل القراءة لمن يكثر ويتكلف استعمال التراكيب والاستعارات والمجازات اللغوية القديمة. أرسل لنا أحد الأصدقاء في مجموعة واتساب  أبيات غزلية لزميل له، وطلب رأينا، أذكر أني أبديت ملاحظة أساسية، مفادها أن الشاعر -بل الناظم- لم يقل شيئاً تقريباً، كل ما فعله هو إعادة تدوير لصور وأخيلةومجازات وتراكيب وصفية تقليدية (العيون السود، والقدود، وخدود كالتفاح، والثنايا كالأقاح، والشعْر الذي هو كالليل سواداً، وكالبحر تموجاً،…الخ) مع صفّها من جديد، فالحدث والسياق والشخوص والأوصاف "مستعارة" بالكامل. هذا ليس شعراً، وإنما حصة تدريبية للذاكرة. وكذلك الكاتب الذي يفرِط في استخدام اللغة التراثية تضمحل نفسه، لتصبح اللغة تتحدث من خلاله، بينما كان هو المتحدث بها. فيختلّ عاملا الصدق والدقة، وهما من أعظم مرتكزات حسن الخطاب والقول. يكثر هذا النمط من الكتابة لدى الكتّاب في أول أمرهم، لشدة تأثرهم بمطالعتهم، ثم يختار أحدهم الأسلوب الخاصبه، أو هو -بالأحرى- يتخلّق مع الوقت من غير اختيار. ولا يقتصر الأمر على الولع بالتراكيب والألفاظ القديمة، بل حتى من يتكلف تقليد أمراء البيان المعاصرين، ومشاهير الكتاب، وشعراء الشعر الشعبي، يقع في ذات الأزمة. الحصيلة اللغوية هي الكاميرا التي تجمع أجزائها، لتصوّر بها ما تراه، لا أن تجمع الصورة لتعيد إصدارها من جديد، اللغة مادة، والحدث الخارجي أو الداخلي أو الفكرة هو الموضوع، هكذا الأمر في المحصلة. أما حين تنقلب المعادلة تكون اللغة هي الموضوع نفسه، ويتحول الحدث/الفكرة لتكميل روتيني، فالفتاة الجميلةالموصوفة هي هي منذ قرون لا تختلف، بنفس المواصفات الخرافية الجامدة، حتى يأتي الكاتب/الشاعر ليعيد الحياة والألق والصدق للغة، ليصف أو يشرح ما يراه بوضوح، وليعبّر عن مقصده بدقة، فتستحيل تلك الفتاة بشراً سوياً، أو تلك الفكرة نموذجاً ناصعاً.  

جوهر الإنجاز المبدع

تمرّ بالمرء أوقات يكاد يشتعل فيها نشاطاً وحماسةً وتوثّباً، ويتعجب من أين يأتيه كل هذا الوقود المشع، والمزاج المبتهج. فليعضّ على هذه الأوقات بالنواجذ، وليضاعف فيها العمل إلى أقصى الطاقة، لأنها لا تدوم، وسيعود لحال من السكون، والبرود. وهذا معنى شائع، ومعروف، ولكن الذي ينبغي إلحاقه بهذا المعنى، أن يسعى المرء لتوفير البيئة المناسبة للظفر بهذا المزاج المتوقد، والذهن المستعد. وكان أحد المشايخ  البارعين  يذكر أنه يعمل ويبحث ويؤلف (وله عدة كتب منشورة) عدة ساعات أول اليوم، وفي وقت الضحى تقريباً يتوقف، ويترك بقية يومه لأعماله الأخرى، الوظيفية، والأسرية. فهو يخصص لبّ اليوم وخلاصته لعمل مركّز وجاد. بينما آخرون يضيع من أوقاتهم الكثير،لتبعثر نشاطهم، وتفرقه في اليوم، أو لكثرة الانقطاعات بين أجزائه، فيفقدون جوهر الرؤية المبدعة = التركيز. وهكذا لو تستخلص من وقتك بضعة ساعات كل أسبوع -مثلاً- للقيام بعمل محدد، لكن بتركيز تام، وتفرغ ذهني ونفسي ومادي كامل، سترى كيف تصنع تلك الساعات الفارق. وإن من جملة الضعف المستولي على البشر التفاوت الشديد في العزيمة، وانحلال عرى الإرادة في وسط العمل، أو قبله، وفي بعض الأحيان لا تجد لتحول الإرادة وتبدلها وانفساخ الهمم؛ علة معقولة، ولا سبباً ظاهراً، وقد سأل بعض الأوائل: بم عرفت الله؟ فقال: "بفسخ العزائم، ونقض الهمم"، والمعنى أن هذا الانفساخوالنقض بعد الجزم التام، والعزم المؤكد، لابد أن سببه إرادة عليا تسيطر على هذه الإرادة الدنيا، وتقدّر فيها ما تشاء، وليس ثمّ إلا الله تبارك وتعالى.  

الجهل الجريء

تكتب عن الفلسفة وعلم الاجتماع، عن الأدب، وبعض الموضوعات الاقتصادية، عن الخير والحق والجمال، فتأتيك تعليقات محدودة غالبا. ثم تحرر أو تنقل مسألة فقهية، أو حكما شرعيا، فتكتظ التعليقات، أحدهم يقول لك: المسألة فيها خلاف (وهذه العبارة من أكثر الكلمات ابتذالاً، ويشعر مدعي العلم بسعادة غامضة حين يحشرها في أي سياق فقهي!)، ويتبرع آخر بنقل ينسخه من أدنى موقع، ليظهر عمق اطلاعه، ويخرج ثالث باعتراض سقيم، ورابع ينقل قول شيخ معاصر باعتباره الحق التام الملزم والمطابق لحكم الله في نفس الأمر، وخامس وسادس…الخ. ولا أدري ما سبب هذه الحالة التفاعلية الغريبة، لاسيما وأن كثيرا ممن يكتب ويعلّق هم في حكم العوام، بل الأميين في الفقه والشريعة، أو في أفضل الأحوال أنصاف متعلمين، ومبتدئين، وقلّما تجد فقيهاً بينهم. ولا تغرك الشهادات، فكثير منها ورق بلا معنى، وحبر بلا جوهر. وهذا يذكرني بكلام سمعته من أحد المشايخ يقول: ألقيت محاضرة في أحد البلاد الغربية فلما انتهيت منها، وفتح المجال للحضور، تعجبت من كثرة الأيدي المرفوعة، وابتهجت لهذا التفاعل، ثم تفاجأت بأن أكثرهم يعترض على بعض ما قيل، ويناقش في بعض المسائل، وعامتهم جهلة لا يفقهون، ولكنهم اعتادوا أجواء النقاش في التعليم. واعتياد المناقشة والتحليل والفحص خصلة حسنة بلا ريب، ولكن حين تكون في هذا المقام إنما تدل على الجهل وقلة الفقه، لأن المناقشة والاعتراض لا تكون إلا بعد العلم بالشيء، وفهمه. وعلاج مثل هؤلاء يذكرني أيضا بحادثة أستلذ بها كلما تذكرتها، حدثنا بها بعض الأساتذة في كلية الشريعة، يقول ذهب أستاذ فاضل مختص بعلم أصول الفقه لإلقاء محاضرة في مركز إسلامي في الولايات المتحدة الأمريكية، فلما بدأ المحاضرة تناول مبحث القياس في الأصول، ثم فصّل بعض مسائل العلّة، وهو من أعقد المباحث، فذكر شروط العلة، والعلة المركبة، وتخصيص العلة، ومسالكها، والوصف المناسب والغريب والاطراد والانعكاس، والدوران الوجودي، وتنقيح المناط وتخريجه وتحقيقه، والتعليل بالوصف المركب والعدمي، وقوادح العلة…الخ. ولما انتهى سأله من كان يرافقه عن سبب اختياره هذا الموضوع، مع عدم مناسبته لأفهام الحضور، فرد عليه الشيخ الأصولي:"أردت أن أعلمهم أن في الفقه والشرع ما لا تدركه أفهامهم ولابد من طلب هذا الشأن على وجهه". فالعلم الشرعي يستسهله بعض أهل الزمان لما امتلأت به قلوبهم من إجلال العلوم المعاصرة وتعظيمها واعتقادهم شدة تعقيدها، ولا يدرون أن علم الشريعة لا يدرك بمجرد الفهلوة والتحذلق والنقر عبر قوقل والشاملة، وببعض القراءات العجلى في أوقات الفراغ، بل لابد من طلبه على قانون الأوائل، وإفناء الأوقات فيه،وكدّ الأذهان في تتبع مسائله، ولمّ أطرافه، مع نية صالحة، وشيخ حاذق.

القراءة ليست ممتعة

انتشار مقولات متعة القراءة، ولذة مجالسة الكتب، وروعة الإقامة بين جدران المكتبة، من مثل قول بورخيس:"لطالما تخيلت الجنة على شكل مكتبة"، قد يوصل تصوّر اختزالي وزائف للبعض عن العلم والتعلم. حين يشرع الشاب/الفتاة في طريق القراءة الجادة، ويتجاوز مرحلة المطالعات الخفيفة للكتب الصغيرة، والقصص والروايات، والمذكرات والسير الممتعة، يبدأ حينها بمواجهة كوابيس الملل، والسآمة، كما أنه يتيقن من ضرورة ترك بعض المتع، وأهمية قدر ما من العزلة (وهي خيار ليس محبباً لدى عموم الخلق)، ومقاساةالصبر، وجبر النفس على ما يضاد هواها، من أجل المضي في طريق العلم قُدماً. عند هذه اللحظة يترك كثيرون الكتاب، وينصرفون لحياتهم المعتادة، وقد يعودون من فترة لأخرى للاطلاع على كتاب خفيف، أو رواية شائقة. والحق أن العلم بالشريعة، والطبيعة، سبيل صعب، وطويل، وليس طريقاً مفروشاً بالملذات، والمقولات التي تتغنى بالكتاب، والقراءة، كمتعة خالصة، هي في الأغلب ليست سوى تعبير عن لحظة فرح خاصة، أو بيان لنزوع فريد لا يمكن تعميمه، أو هي مقولات تباشر حقيقتها بعد أن تسير طويلاً بين رفوف العلم والكتب. ومن يتصوّر أن القرّاء الجادين وطلاب العلم والعلماء لا يفعلون ذلك إلا لاستمتاعهم الشخصي فهو واهم، بل بعضهم يجاهد نوازعه كلما جلس مع الكتاب، ويقاوم الملل، ويدافع الخواطر التي تدعوه للانصراف إلى نشاط أكثر إمتاعاً. ولكن الذي لا يمكن إنكاره أن بهجة العلم العظيمة، ودهشة المعرفة، وحلاوة التعبدبسلوك الطلب، تطغى على متاعب الصبر، ومكابدة الجلوس الطويل أمام الكتاب، ولكن هذا لا يتحصّل لكل أحد، ولا يتحقق في بداية الطريق، ولو كانت المسألة ممتعة لهذا الحد، لتنافس فيها الناس كما يتنافسون في جمع المال. ولولا المشقة لساد الناس كلهم.

القارئ كمرآة

يتخذ البعض من القراءة موطن استجمام واسترواح من عناء العمل، ووعثاء الحياة، وهذا الانعكاس الإيجابي الذي تؤثره القراءة في كثير من النفوس لا يمثل إلا لوناً واحداً من ألوان التأثيرات المتباينة. وإذا تأملنا في العلاقة التي تكون بين القارئ والمقروء، سنجد أنها تتحدد غالباً بنوع المادة المقروءة. والإنسان ينفعل ويتفاعل بطبيعته مع أكثر ما يقرأ إذا عُدِمَ المانع، ولذلك تجد أن مدمن القراءة في الأدب والشعر ونحوها ربما أورثه ذلك شيئاً من رهافة الحس ورقة الشعور والانفعال العميق بالملفوظ، والطرب للكلام الحسن ما لا تجده عنده غيره. وكذلك تجد من يدمن القراءة في المباحث الإلهية من كتب الفلسفة والكلاميات قد يداخله من ألوان الحيرة والشكوك ما يعجز عن دفعه، وكذلك تجد الانضباط والتدقيق في مدمن المطالعة في كتب الفقه وأصول الفقه، والميل للتفصيل وضبط  التصور، وتنقيحه، وتجد الميل المفرط للتحليلات المسهبة والولع … متابعة القراءة القارئ كمرآة

العلم بالجهل

في كتابهما "أفكار وجدت لتبقى"يقول شيب هيث ودان هيث: (ما إن نعرف شيئًا ما، حتى نجد أنه من الصعب تصور ما قد تكون عليه الحال إن كنا لا نعرفه)، هذه الفكرة وقفت أمام ذهني عدة مرات، وتأملتها في أفق أوسع مدىً مما توحي به. لا يمكن للانسان أن يتخيّل نفسه الآن لو كان يجهل كثيراً مما رزقه الله العلم به، ماذا لو كان أمياً؟. يفشل الخيال في تحقيق هذه المهمة. لأن العلم والفهم والوعي بهذا العالم، وبالتاريخ، يتماهي جوهرياً مع كينونة الإنسان، ويندمج في منابع إدراكه للوجود. بل لو رام أن يجهل بعض ما عرف -لاسيما من المعارف الضرورية- لما قدر على ذلك أصلاً. وهذا المعنى اللطيف يقودك إلى ضرورة شكر الله على ما منّ به عليك من العلم والمعرفة، فإذا كنت تقرأ كلامي هذا وتفهمه، فأنت أعلم من ملايين البشر، من الأميين، ممن لم تتح لهم الفرصة للتعلم. وكما أنه يتعذر عليك إدراك الجهل، فكذلك يتعذر عليك تخيّل ما الذي سيتغير في حالتك الجوانية والبرانية لو كنت أعلم مما أنت عليه الآن، فإذا علمت شيئاً من العلوم، أو طرفاً من المعارف، أدركت قعر الدرك الذي كنت فيه، وتذكرت خيالاتك وسماديرك الفاسدة عن مقدار فهمك، ووفرة علومك، وربما كان هذا المعنى (أقصد خفاء صورة الجهل وصورة العلم) هو ما يوقع بعض الناس في الرضا والاطمئنان الساذج لحالهم، ومدى فهمهم للأمور، فتموت الأسئلة في مهدها، ويكثر الرماد في عقولهم الباردة.

أوهام منعشة

لماذا يصدق الناس بخرافة الأبراج؟ وبأوهام تحليل الخط؟ والتوقيع؟ وبعض برامج تحليل الشخصية؟وما شابه ذلك. الأسباب متنوعة، لكني سأشير لسبب مركزي في نظري، وهو أن الناس يقعون عادة ضحية لما يسمى"تأثير بارنوم"، والمقصود به هو الميل إلى الاعتقاد بدقة العموميات الغامضة. دخلت لصفحة تهتم بتحديد الشخصية من خلال الأبراج، وكانت تحظى بمتابعةكبيرة نسبياً، واقتبست منها نموذجاً تطبيقياً، ووجدتهم يزعمون أن أصحاب برج العقرب يتسمون بـ: 1-الوفاء 2- العاطفة 3-الحيلة 4-دقة الملاحظة 5-الديناميكية وتلاحظ أن كل هذه الصفات شديدة العموم، وأكثر من يقرأ هذه الصفات سيعتقد أنها صفاته الشخصية بدرجة أو أخرى، وهي كذلك غالباً، وفي الإنسان ميول خفية للتصديق بأدنى وهم يكرس من شعوره بالتفوق أو التميز أو الفرادة، فإذا صادف وأن كانت ولادته في برج العقرب فسيزداد قناعة بمصداقية هذه الخرافة، وأحياناً يتمادى به الوهم لتقمّص بعض هذه الصفات. وذهبت لموقع آخر يزعم صاحبه أنه يحلّل الخطوط، ويستدل بها على شخصية صاحب الخط والتوقيع، ووجدته يحلل توقيع لاعب معروف، ويذكر أن توقيعه يدل على أن لديه خوف من المستقبل، لكبر الهامش الأيسر في التوقيع كما يقول . لاحظ فكرة "الخوف من المستقبل" فهي تصدق على 99%من البشر حول العالم. والغالب أن ذلك اللاعب لديه فعلاً خوف ما من المستقبل، كأغلبنا.  فالتعميم الشديد في مثل هذا التحليل يشعر بمصداقية زائفة، وهذا بالضبط هو"تأثير بارنوم". وأما ذكر المحلل لكون … متابعة القراءة أوهام منعشة

الأفكار تموت؟

(الأفكار لا تموت، ومنع الفكرة لا يمحوها، وقتل صاحبها وملاحقة أتباعها يمنحها طاقة وجود متجددة). هذه الجمل تلخص ثيمة أساسية عند كل الحركات النضالية المعاصرة، وتمثل عزاء حارا لكل مقموع أو محارب. كما يتبناها بعض الحقوقيون المعتنقين للحقوق ضمن المنظور الليبرالي في مسعاهم للدفاع عن بعض أشكال الحريات.  هذا التصور اختزالي، ويحكي جزءا من الصورة. الفكرة تموت -في كثير من الأحيان- بفعل الإبادة المادية والمعنوية، كما أن تشديد الرقابة عليها وملاحقة أتباعها يقلص كثيراً من فاعليتها، ويخرجها من دائرة التأثير، بل ومن التاريخ، فالأفكار لاوجود لها ولافاعلية بدون ذوات تتبناها. تعرضت الأفكار القومية والشيوعية/الماركسية لمقاومة شرسة وملاحقة واعتقالات وتنكيل وتنديد إعلامي ضخم من بعض الحكومات (دول أوروبا الغربية، الولايات المتحدة في الحقبة المكارثية، دول الخليج،…الخ) إبان الستينات والسبعينات، ونجحت هذه الملاحقة والتنكيل في تقليص الوجود الفاعل لتلك الأفكار، حتى لميزد عدد كوادر بعض اللجان القومية في بعض الدول عن أصابع اليدين! أيضا: أتاتورك استطاع هدم الهوية الاسلامية من تركيا في عدة عقود، وذلك بالقمع، ولم يستطع الاسلاميون أن يصلوا للحكم إلا بعد تقديم تنازلات ضخمة كاعترافهم بالمشروع العلماني. وهذا ينطبق بصورة جزئية على إيران ما قبل الخميني وعلى تونس. وانظر في المذاهب الباطنية وأفكار الحلول والاتحاد، وغيرها من الأفكار في طول التاريخ الإسلامي كان قمعها وقتل أصحابها سببا رئيسيا في محدودية انتشارها وتأثيرها، مع ملاحظة عدم امتلاك الدولة القديمة لوسائل القمع والتعذيب والمحاصرة المعاصرة، وهذا يعني مزيداً من فاعلية المنع. كما أن تلك الجمل السابقة تتجاهل حقيقة أن أكثر الناس يخضعون لغرائز الخوف والجبن والهلع، والرعب من الاعتقال أو الملاحقة، فضلاً عن القتل وهذا يؤثر جوهرياً في سلوكهم الفردي، ثم سلوك الأفراد يؤثر شعورياً ولا شعورياً في اتجاه المجموع، فتكون المحصّلة حدوث منافرة جماعية للفكرة والرمز المضطهدرسمياً. ومع ذلك لايمكن إنكار دور كاريزما القائد واستشهاد الرمز في جذب المزيد من الأتباع، ولكن ذلك لايمثل قاعدة في السلوك الجماعي البشري، هي جزء من الصورة، فالظروف التاريخية تساعد فيإعطاء الفكرة الملاحقة أو الرمز المضطهد زخم خاص، يسمح بتمدد قاعدة المنتمين. ويمثل الإسلام كديانة خاتمة استثناء من هذا السياق، لكونه محفوظ بحفظ الله، وبرعايته تعالى، فلا يفلح المنع ولا الملاحقة في تحجيمه ومنعه من الظهور والتمدد. إذاً، الفكرة قد تموت، والمنع والملاحقة يساهم عادة في تحجيمها وبكفاءة.

الأديان الجديدة

منذ أن خرج الانسان القديم عن سنن الوحي فعبد الاصنام ومجسمات الصالحين وسائر المبصرات العظيمة، وحتى التاريخ المعاصر، حيث توهم الإنسان الحديث أنه فارق الدين بصورة نهائية، وهو في حقيقة الأمر لم يفارق الدين كبنية ذهنية، ورؤية كلية، وإطار عمل، فالبنية التصورية عن العالم، والأشياء، والآليات الداخلية لاشتغال الأنظمة العقائدية وعموم الآيديولوجيات الأرضية، تحمل جذور … متابعة القراءة الأديان الجديدة

الرحلة من الذات إلى الموضوع

من المعتاد أنك إذا ذكرت لمحة من السلوك الشخصي لفيلسوف ما، أو مفكر أو عالم في أي علم، بغرض تدعيم نقض أقواله وأفكاره، أن يواجهك اعتراض: وما علاقة أفكاره وآراؤه بحياته الشخصية التي لا تهمنا؟ وقد تتهم بإرادة التشويه والإسفاف. هذا الاعتراض لابد من إخضاعه للتحليل والتفكيك، وهو ينطوي على افتراض رئيسي بوجود انفصال موضوعي … متابعة القراءة الرحلة من الذات إلى الموضوع

لماذا يتراخى البعض عن نصرة المظلوم؟

أحد النماذج التفسيرية المهمة التي تفسّر سلوك الناس المتواطئ حيال مظالم وانتهاكات السلطة، (أي سلطة، السياسية، أو الأكاديمية، أو الاجتماعية) هو "الإيمان العميق بعدالة الواقع". وهذا يعني أن معظم الناس حين يواجهون أو يسمعون حادثة قمع أو انتهاك من نوع ما لشخص، (مثل اعتقال شرس لجهة أمنية، أو حادثة تعذيب لمتهم، أو قرار أكاديمي يضر بطالب أو دكتور ما، أو فصل موظف من عمله، أو سلوك أب يضرب ابنه أو ابنته بقسوة في مكان عام) لدى معظم الناس شعور واضح حيال ذلك، وهو شعور باستحقاق الضحية لما تتعرض له، ولابد وأنه ارتكب جرماً ما، يخول عقوبته، أو تأديبه. هذا إيمان ما ورائي/ميتافيزيقي بعدالة الواقع، مع الجهل المطبق بالمعطيات اللازمة للحكم الأخلاقي -على الأقل-. وهذه القناعة ناتجة عن ضرورة إنسانية دفينة، ضرورة لعقلنة الظواهر، وجعلها مفهومة، وإرساء نظام ثابت من المعاني، يتيح إنتاج الروابط المنطقية، والمباشرة، إزاء الظواهر. هل يمكن أن تعذب الشرطة أو تعتقل رجلاً بريئاً تماماً؟ هذا الإيمان يرفض هذه الإمكانية بانتهاك حق الحرية لبريء، لأن القبول بها يعنيإفساد النسق الدلالي للأشياء. الشرطة تعتقل المجرمين، هذا ثابت دلالي لا يحتاج لبرهنة، وإذا أفسدت هذا الثابت، وقلت بأن الشرطة تعتقل الأبرياء، ستحتاج مصفوفة براهين، ودلائل قاطعة، وهذا في أكثر الأحوال غير متوفر، وربما يعتمد الناشط الحقوقي على معرفته العمومية، ليوجه للشرطة الاتهام بالاعتقال لغايات سياسية، ولتصفية حسابات شخصية، ولمجرد زرع الرعب. ولكن لا تنجح هذا الاتهامات دائماً، لشح معلوماتي معتاد بفعل سيطرة السلطات على مصادر المعلومات. وهذا الاعتقاد بعدالة المجريات يولّد شعوراً بالطمأنينة والأمان لدى الجمهور، فما دام أحدهم لم يذنب فهو متأكد بأنه لن يكون ضحية يوماً ما لقهر السلطة. وأيضاً مما يساهم في تكريس تلك القناعة، أن السماح بتمدد هذه الإمكانية (إمكانية تعسف السلطة/المعتدي) سيضاعف الحمل والمشاق المعنوية على الضمير، وستنبعث الإرادة الخيرة لمهمة الدفاع، وهذا دفاع أو احتجاج شائك، وخطر. إذاً فلتتمسك بالإيمان الكفيف بعدالة الواقع، وأن من يعاقب، هو بالتأكيد مجرم، بصورةما، لتتخلى عن متاعب تمحيص الحقائق، والفهم النافذ للظواهر المعقدة. وقد أشارت د.بسمة عبدالعزيز في كتابها الرائع (ذاكرة القهر) لجوهر هذا الفكرة، وأنا هنا أعدت صياغتها، وشرحها. وبينما كنت أقرأ كتاب (هروبي إلى الحرية) لعلي عزت بيجوفيتش وجدته قد دوّن ملاحظات مهمة … متابعة القراءة لماذا يتراخى البعض عن نصرة المظلوم؟

تعقيد الظاهرة الانسانية

يولد الطفل وتولد معه الأسئلة. السؤال والفضول لمعرفة الأشياء غريزة إنسانية دفينة. في البدء تتكفل الأم بالجواب على أسئلة الطفل، ثم الأب، ولا يراعي الأبوان في الغالب الدقة في الجواب، بقدر مراعاتهم لتقديم فكرة تبسيطية عن الجواب، يعتقدون أنها تناسب وعي الطفل، هذا في أفضل الحالات، بينما يواجه الطفلعند آخرين بالإخراس الجبري، أو الإعراض، لاسيما حين تكون الأسئلة ذات طابع غيبي أو جنسي.  نتجاوز مرحلة الطفولة، ونظفر بجوابات متنوعة، عن أسئلتنا، وتأتي المدرسة لتعطينا مصفوفة طويلة من الإجابات عن ما نود معرفته، وما لانود. نكبر أكثر، وتهطل أسئلة جديدة، ولا نكتفي بإجابات ساذجة، ونغوص أكثر. وهنا تبدأ حاجتنا للاكتشاف الذاتي، للمكابدة/للمغامرة الشخصية من أجل الوقوف على حقائق الحياة، ومحكمات الشريعة، وظواهر الطبيعة، وحقيقة الجوهر الإنساني، وماهية النفس، والروح، وما إلى ذلك، بحسب ما يستهوينا من جوانب الحياة الواسعة. بعضنا يستمر محافظاً على روح الفضول اللذيذ، والبحث الدائم، والتنقيب المستمر عن دهشة التعرف على الأشياء، بينما آخرين اكتفوا بقوالب الثقافة الشفهية، وخبرات المجالس، وعناوين الصحفالالكترونية. أود أن أتوقف الآن، لأذهب لتأمل مسارين من مسارات الأجوبة، والأفكار التفسيرية للظاهرة الإنسانية في كافة تجلياتها. وهذان المساران قد لا تجد لهما تمثّل محض في ما تقرأه أو تسمعه، وهذه القسمة لمجرد إيضاح الفكرة عبر الانقسام الثنائي. الأول: التفسيرات والتحليلات الساذجة أو الاختزالية، وهي تفسيرات تعتمد على الإحالة إلى عامل واحد لتفسير ظاهرة ما، أو عوامل محدودة، وتسير أطروحاتها في سياق تأويلي مغلق، وتفقد القدرة على الانغماس والحفر في الطبقات والأغوار الداخلية. إجابات وتحليلات مصمتة، أحادية، معلبة. (تآمر الماسونية أسقطالدولة العثمانية/العنف نتيجة اضطراب نفسي/داعش عملاء/تفشي الاستبداد بسبب ثقافة تاريخية/تزايد الطلاق لفشل الجيل الجديد في تحمل المسؤولية/المال لا يجلب السعادة/انتشار الإلحاد بسبب مشاكل نفسية/الرسوب نتيجة الغباء/النظام الصارم هو طريق النجاح/فشل التعليم لفشل المعلم/التحرش سببه سفور الفتاة/الحب الحقيقي معدوم/سقوط الأندلس سببه الترف/…الخ)، والخلل الأساسي في مثل هذه المعالجات تعود لفشلها في إدراك الصيغ المعقدة والمركبة للظواهر الإنسانية، واغترارها بأهمية عامل ما. المسار الثاني في تناول الظاهرة الإنسانية: التفسيرات والتحليلات التي تضع في الاعتبار شدة تركيب وتعقيد الظواهر الإنسانية، وأود قبل المضي في توضيح ذلك أن أذكر مثالاً طريفاً لما نحن بصدده: في لعبة كرة القدم الشهيرة في البلاي ستيشن، حصلت تحولات كبيرة منذ صدور أوائل الإصدارات في 98م وقبلها، وحتى الإصدار الجديد، وتتسم الإصدارات الحديثة بشدة المقاربة للعبة في الواقع. وإذا تجاوزنا جودة الإخراج، ودقة صور اللاعبين…الخ من مظاهر الإتقان الفني والشكلي، نجد أن الإبداع الحقيقي حصل في بنية اللعبة من الداخ، بحيث انفتحت أمام اللاعب إمكانيات تمريرات وتحركات وتسجيل أهداف وتكتيكات هجومية تكاد تكون غير نهائية تقريباً، إذاً الجاذبية التي تحققها اللعبة باستمرار عبر"محاكاة الواقع" تقع في مقاربة أولية لحرية الإرادة البشرية لتتفادى مشكلة الإصدارات القديمة التي لم يكن فيها أمام اللاعب إلا بضعة تكتيكات قليلة يضمن بها الفوز، بحيث تفقد اللعبة تشويقها بعد مدة من استنفاد هذه التكتيكات. وقل مثل هذا عن كثير من الألعاب الالكترونية المشابه. حتى في تفسير جاذبية لعبة الشطرنج يقول بعض مؤرخيها أنه منذ اختراعها لم تتطابق لعبتا شطرنج بنسبة100% أبداً، لكونها تحتمل تنقلات شبه لا نهائية. والمراد من كل ما سبق بيان أهمية اعتبار حرية الإرادة البشرية، وأن الإنسان كظاهرة لا يمكن حشره في قوالب نظرية جامدة، بدافع كسل نظري، أو ظاهرية ثقافية، فعند تناول ظاهرة كالتحرش مثلاً، أو الطلاق، أو العنف، أو حوادث الطرق، أو انخفاض سعر البترول، تأكد أنك أمام "شبكة" واسعة من المسببات المشاركة في بروز الظاهرة، صحيح أن بعض المسببات أكثر تأثيراً من بعض، لكن لا يستقل أحد منها بإبراز الظاهرة. شبكة مترابطة، ومتواشجة، بصورة غامضة أحياناً، وتفكيكها وإعادتها للعوامل الأولية، ثم رصد تحركات العوامل في السياق التاريخي، تحتاج صبر وجلد جازم. وقناعتك بتعقيد الظاهرة الإنسانية سيجعل صمتك يطول في وسط ضجيج المجالس، لأنك ستدرك صعوبة الأمر، كما سيدفعك ذلك لإطالة التأمل والتفكير، وتقليب النظر. فالإنسان يعيش في ظرف تاريخي، ويتخلله سياق زماني، ويحكمه إطار مكاني، وتأثر في سلوكه ذاكرة ثقافية جمعية، وتراث نفسي خاص وعام،وتاريخ عقلي، وخيالات وأوهام ومخاوف، ونوازع خفية، وشهوات باطنة وظاهرة، وميكانيزمات بيولوجية محضة، وفوق كل ذلك فالإنسان يتحرك بتأثير مباشر من إرادة مفتوحة الاحتمالات، لا يمكن التنبؤ بها بصورة صارمة. وهذا لا يعني شجب الاهتمام ببعض الأسباب، … متابعة القراءة تعقيد الظاهرة الانسانية

كرة القدم بوصفها ديانة جديدة !

مرة كل أسبوع يهرع المشجع إلى الاستاد الرياضي.. ترفرف الرايات، تدوي الألعاب النارية والطبول.. وتهطل أمطار من الشرائط وقصاصات الورق الملونة.. المدينة تختفي، الروتين ينسى.. ولا يبقى سوى المعبد.. وفي هذا الحيز المقدس.. تعرض الديانة ألوهيتها.. وهي الوحيدة التي لا وجود لملحدين بين معتنقيها ! إدواردو غاليانو (1) في عقود الستينات والسبعينات تزايدت سلطة الرياضة، … متابعة القراءة كرة القدم بوصفها ديانة جديدة !

مع المخطوطات العربية .. صفحات من الذكريات عن الكتب والبشر – كراتشكوفسكي

العنوان: مع المخطوطات العربية – صفحات من الذكريات عن الكتب والبشر المؤلف: كراتشكوفسكي هذا كتاب في الحب، والعشق، يقص فيه المستعرب/المستشرق الروسي اغناطيوس كراتشقوفسكي (كما يذيل رسائله العربية) رحلته الطويلة مع معشوقاته المخطوطات العربية، والتي عاش معها لعقود طويلة، وحقق جملة من الأعمال المهمة. منذ أن تبدأ في الكتاب تجد نفسك في المكتبة، ثم ينتقل … متابعة القراءة مع المخطوطات العربية .. صفحات من الذكريات عن الكتب والبشر – كراتشكوفسكي

الرجل الذي حسب زوجته قبعة – أليفر ساكس

العنوان: الرجل الذي حسب زوجته قبعة المؤلف: أليفر ساكس دار النشر: الدار العربية للعلوم سنة الطبع: 1430هـ في رسالة بعثها عالم النفس والأعصاب أ. لوريا ت1977 إلى أوليفر ساكس، يقول فيها:(… إن أي فهم لمتلازمة كتلك [كان يقصد متلازمة توريت] يجب أن يوسّع كثيراً فهمنا للطبيعة البشرية بشكل عام). هذه الفكرة هي ما كنت أود … متابعة القراءة الرجل الذي حسب زوجته قبعة – أليفر ساكس