جنون الفلاسفة – نايجل رودجرز وميل ثومبثون

العنوان: جنون الفلاسفة
المؤلف: نايجل رودجرز وميل ثومبثون
دار النشر: دار الحوار
سنة الطبع: 2015م

لإيضاح فكرة وهدف الكتاب يقول المؤلفان: (ما هي الصلة بين تفكير الفلاسفة وما يعيشونه خارج قاعة المحاضرة؟). يمكن اعتبار الكتاب خزينة فضائح، ورواية التاريخ الشخصي المظلم لحفنة من الفلاسفة. يتحدث الكتاب عن سلوكيات مخجلة لفلاسفة يفترض بهم الرصانة والنبل والأخلاق، كما يشدد على انعكاس سيرهم الذاتية على إنتاجهم الفكري ونظرياتهم الفلسفية، في آخر الكتاب يلخص المؤلفان نتيجة بحثهم بالقول:”حياة المنطق لا تؤدي بالضرورة لحياة منطقية!”.

تناول الكتاب ثمانية شخصيات فلسفية شهيرة، سأحاول تلخيص مجمل ما ورد في الكتاب.

  1. جان جاك روسو: قص المؤلفان طرفاً من سيرته التي دوّن بعضها في “اعترافاته”، ومع تركيز على جوانب مؤسفة لعلاقته المضطربة بالنساء، وخياناته المتكررة، وأولاده الخمسة الذين أنجبهم بصورة غير شرعية، ورماهم بدور الرعاية، ولم يعد لهم طيلة حياته، يقول: لم أحتفظ حتى بسجلات تواريخ ولاداتهم!
  2. شوبنهاور: تمحور هذا الفصل حول كآبة شوبنهاور الفطرية، ومزاجه السوداوي، وعلاقته المتوترة مع أمه، وشعور بالإحباط لفشله في تكوين علاقة حميمية مع امرأة رفضته وقد أعجب بها، وعن تمركزه الشديد حول ذاته، وأنانيته المفرطة.
  3. نيتشه: تحدثا عن فقره وغربته وجنونه العصابي، وفشله في العثور على صديقة، وأصابته بمرض بعد زيارة يتيمة لمبغى، جعله يعاني من حياة عاطفية مضطربة، انتهت بجنون رسمي.
  4. برتراند راسل: كانت حياته خليطاً من العلاقات المنفلتة، والقسوة المغلفة بالسلام، مع تفكير صدامي للمجتمع ونظمه الأخلاقية.
  5. فتنجشتاين: الفيلسوف الذي غيّر شكل الفلسفة في أواسط القرن المنصرم، كان غرائبياً، مهووساً بذاته، تنازل عن ثروته، وعاش حياة عاطفية مختلة، وانحرف جنسياً نحو المثلية مع بعض تلاميذه.
  6. مارتن هيدغر: التهمة والعار الأساسي الذي يلاحق هيدغر هو انخراطه في دعم النازية، ونزاوت الفوهر هتلر، بجوار خياناته المتكررة مع طالباته، ومن أشهرهن اليهودية حنا أرندت.
  7. جان بول سارتر: رمز الثقافة الفرنسية في النصف الثاني من القرن الماضي، عاش حياة بوهيمية، فاسدة، وصاخبة، وشارك بجسارة في المواقف السياسية، ودعم سياسات وأنظمة دكتاتورية.
  8. ميشيل فوكو: يقول فوكو:”لطالما كانت كتبي هي مشاكلي الشخصية المتعلقة بالجنون والسجون والجنس”، وقد كتب كتاباته الأشهر في تاريخ الجنس، وتاريخ الجنون، وكان مثلياً فاسداً، بل أكثر من ذلك، كان منغمساً في حياة جنسية شاذة ومازوخية. مات مصاباً بالإيدز، ويعود ذلك لتردده على حفلات غير أخلاقية في الحمامات العامة بكالفورنيا.

ما الذي نستفيده من معرفة هذه الحكايات المزعجة؟ إن رغبت راجع مقال (الرحلة من الذات إلى الموضوع).

3 thoughts on “جنون الفلاسفة – نايجل رودجرز وميل ثومبثون

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s