حظر الحِمَى

من المعاني الدالة على تمام الحكمة وكمال الرحمة والعلم بمقتضى الطبع البشري أنه كلما قويت نوازع النفس لأمر محظور كثر في الشرع الحواجز دونه، من حظر المقدمات ومظان الولوغ في الذنب، وهذا تراه في المحظورات المتعلقة بفتنة النساء، والمال، والسلطة، وما شابه ذلك.فلو أبيح النظر للمستحسنات والمصافحة والخلوة بهن، أو جاز في الشرع تناول قليل الخمر، أو أكل قليل الربا دون كثيره مثلاً، لكان منع ما وراء ذلك من أعظم المشاق، وأقساها على النفس، بل لربما ذلك دخل في حد التكليف بما لايطاق، ولذا فمن التزم بمقتضى الشرع في المقدمات، صحّت له النتائج بلا كبير كلفة.

ولمّا حُرم بعض الناس من نور الوحي، ظنوا أن فضيلة النفس تظهر بتعريضها للمشتهيات مع فطمها عنها، وتوهموا أن ذلك هو السبيل في ترويض الغرائز؛ فالزعيم الهندي المهاتما غاندي كان ينام أحياناً بين فتاتين عاريتين، ولا يمسهما، ليثبت مقاومته الشديدة لإغراء الرغبة الجنسية. ويقع ما يشبه هذا لبعض المتصوفة من المتأخرين. وليس هذا من الشرع ولا من العقل في شيء، بل قد يفضي هذا لضرر في النفس، والبدن، لمناهضة هذه الأفعال لأصل الجبلّة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s