التاريخ المستباح

العنوان: التاريخ- الاستفادة منه أم استباحته

المؤلف: مارجرت ماكميلان

الناشر: دار جامعة الملك سعود للنشر 1436. 
مارجرت ماكميلان مؤلفة هذا الكتاب تعمل أستاذة للتاريخ بجامعة أكسفورد، وتدور فصول الكتاب حول أشكال استخدامات الإنسان للتاريخ، وأنماط التوظيف الجماعي للوقائع والأحداث الماضية، وتأثير التاريخ في السياسة والاقتصاد والمجتمع والهوية.في الفصل الأول تعرض الكاتبة للاهتمام الكبير الذي بات واضحاً بالتاريخ عموماً، من خلال البرامج والمتاحف والوثائقيات.

وفي الفصل التالي توضح أن التاريخ يبدو ممتعاً ومغرياً لأنه في أحيان كثيرة يقدم الوضوح في حين أن الواقع الحاضر يبدو مشوشاً ومضطرباً وغامضاً. وتسرد الشواهد المختلفة عن ذلك.

وفي الفصل الثالث تناقش إشكاليات الكتابة التاريخية، الأكاديمية وغير الأكاديمية، وتعرض لمشكلات الذاكرة، وتفند فكرة أن رأي شهود الحدث هو بالضرورة أهم من رأي غيرهم.

ثم تناقش في الفصل الرابع والخامس موضوعات خطيرة، حول علاقة التاريخ بتشكيل الهوية، والقوميات. بل حتى الهوية الشخصية، فترى أن فكرة “المراهقة” بصورتها الحالية هي فكرة حديثة تاريخياً على هويات الناس، وبالكاد ظهرت قبل عام ١٩٠٠م، فالناس كانوا إما بالغين أو أطفال، ثم حدثت التحولات المعروفة.

تناقش في هذين الفصلين إشكاليات تاريخ السود، وعن استخدام الدول القمعية للتاريخ لضبط التحكم الاجتماعي، الصين كمثال على ذلك. وأشارت أيضاً للنقاش حول فحص علماء الآثار لبعض مقابر العائلة الملكية اليابانية والتي يعتقد أنها تنحدر من الشمس، وتأثيراته على خيالات القدسية والتاريخ الياباني الأسطوري.

وفي الفصل السادس تحدثت عن تأثير استخدام التاريخ في النزاعات السياسية والمصالحات، كما تفعل الصين ضد الاحتلال الياباني الوحشي (بالمناسبة تقرن عادة وحشية اليابانيين بدموية النازيين، فقد أجبر اليابانيون الكوريات على ممارسة الترفية الجنسي لرجال جيشهم أثناء الغزو، وكما أخضع النازيون ضحاياهم للتجارب الطبية المرعبة، فعل ذلك اليابانيون قبلهم، ولكن الانكسار الهائل الذي صاحب الضربة النووية الأمريكية -الوحشية أيضا- لليابان في 1945م قلبت صورة اليابان من صورة المعتدي تاريخياً إلى صورة الضحية)

وتواصل في الفصل التالي الحديث عن حروب حول التاريخ، والموقف من المحاربين القدامى في الحروب الفاشلة، وكيفية تصالح الدول الاستعمارية من أمثال فرنسا وبريطانيا وأمريكا مع ماضيها.

وفي الفصل الأخير تحدثت عن الاسترشاد بالتاريخ، وضرر تجاهله، وأشارت لتجاهل الولايات المتحدة للدروس في فيتنام وغيرها فسارعت للوقوع في حرب فاشلة ضد العراق.

الكتاب لطيف، ومكتوب بأسلوب صحفي سهل، يقع في 170 صفحة تقريباً، بترجمة متوسطة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s