الاتساق مع الطبيعة

البناء الجسدي والنفسي للانسان بل وسائر الأبنية الطبيعية من الجبال والأشجار والبحار…الخ مصنوعة بحيث تحقق أعلى درجات الانسجام والسكينة والرضا حين تتناغم مع الحقيقة الشرعية التي جاءت في الوحي.
ولذلك النفس المؤمنة تصاب بالاضطراب والتشوش والكدر حين تقارب الآثام.. وقد رأيت استشارات كثيرة توجه لمشايخ وغيرهم يتحدث أصحابها عن قسوة الهموم التي تحاصرهم وأسواط الضمير الذي يلاحقهم جراء ارتكابهم لرذائل الخفاء مع كونهم صالحين في الظاهر. المؤسف أن بعض أولئك يستمر في تجاهل/تناسي نداءات الفطرة والإيمان فلايزال في التراجع، حتى يضعف ذلك الصوت النقي.. بل يموت في ظروف إبليسية غامضة. حافظ على داعي الإيمان في قلبك، ولو تكاثرت خطاياك، فإنك لن تزال بخير مادام النداء الملائكي حياً ينبض، ويتوسل العفو والمسامحة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s